شهيد لاجئ وتجدد قصف مخيم درعا

قــاوم_قسم المتابعة/قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، إن اللاجئ برهان يونس خياط  استشهد  خلال مواجهات بين عناصر المعارضة والنظام السورية، على أطرف مخيم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوب سوريا.

وأفادت المجموعة في تقرير يومي لها على صفحتها عبر "فيسبوك" الأحد، بتجدد القصف العنيف الذي يستهدف المخيم والبلدات المحيطة به، في ظل توقف معظم المشافي والنقاط الطبية عن العمل.

وأكدت أن مخيم درعا وتجمع المزيريب والقرى المحيطة بهما يتعرض لقصف عنيف منذ ساعات الفجر الأولى ليوم أمس، حيث شنت الطائرات الحربية عدة غارات أدت إلى دمار كبير في الأبنية، بالإضافة إلى استهداف المخيم بأكثر من عشرة صواريخ أرض – أرض من نوع "الفيل"، فيما أكد ناشطون استخدام النظام للقنابل العنقودية والنابلم في قصفه على بلدات درعا.

وتزامن ذلك مع اندلاع اشتباكات عنيفة بين المعارضة السورية وقوات النظام السوري الأمر الذي أدى إلى قضاء لاجئ فلسطينيي ووقوع عدد من الجرحى.

إلى ذلك، أشارت مجموعة العمل ي إلى أن استهداف المراكز الطبية من قبل الطيران أدى إلى خروج بعض المراكز الطبية من الخدمة بالإضافة الى نقص حاد في الأدوية.

يذكر أن مجموعة العمل كانت قد أصدرت بيان يدعو النظام إلى وقف استهداف المخيم والسماح بالطواقم والمساعدات الطبية بإسعاف الجرحى، داعية في الوقت ذاته جميع الأطراف إلى تحييد المدنيين عن معاركهم، مطالبة "أونروا" والمؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتهم تجاه اللاجئين الفلسطينيين في درعا.