شهيد لاجئ بقصف النظام السوري لدرعا

قــاوم_قسم المتابعة/استهدفت قوات النظام السوري حي الطريق السد بمدينة درعا بسورية، بالمدفعية الثقيلة، مما أدى إلى استشهاد الشاب اللاجئ الفلسطيني مجدي بسام الشيني ودمار وخراب كبير في المنازل وحالة فزع بين المدنيين.

وأكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في تقرير لها على صفحتها عبر "فيسبوك، استمرار معاناة اللاجئين الفلسطينيين جنوب سورية، وذلك بسبب غياب الخدمات الصحية والإغاثية عنهم، يذكر أن حي السد طريق السد يضم تجمعاً للعوائل الفلسطينية، بالإضافة إلى المئات من النازحين عن مخيم درعا الذي يتعرض للقصف بشكل متكرر.

إلى ذلك، تواصل السطات السورية وأجهزتها الأمنية تكتمها على مصير المعتقلين الفلسطينيين في سجونها وسط تقارير تتحدث عن أعمال قتل ممنهجة يقوم بها النظام لتصفية المعتقلين لديه.

وكشف فريق الرصيد والتوثيق في مجموعة العمل أن آلاف المعتقلين الفلسطينيين يواجهون مصيراً غامضاً في سجون النظام السوري.

وأشار فريق الرصد إلى توثيقه (1604) معتقلاً فلسطينياً في الأفرع الأمنية التابعة للنظام السوري ممن تمكنت المجموعة من توثيقهم، من بينهم (99) لاجئة فلسطينية بينهم أمهات وأطفال، مؤكداً أن أعداد المعتقلين وضحايا التعذيب أكبر مما تم الإعلان عنه، وذلك بسبب غياب أي إحصاءات رسمية صادرة عن النظام السوري، بالإضافة إلى تخوف بعض أهالي المعتقلين والضحايا من الإفصاح عن تلك الحالات خوفاً من ردة فعل الأجهزة الأمنية في سورية.

ونقلت المجموعة شهادات معتقلين تؤكد ممارسات عناصر الأمن السوري اللاإنسانية ضد المعتقلين عموماً والنساء الفلسطينيات بشكل خاص، بدءاً من الصعق بالكهرباء والشبح والضرب بالسياط والعصي الحديدية.