الاحتلال الصهيوني يشرع بتنفيذ مشروع ربط حائط البراق

قــاوم_القدس المحتلة/قالت إعلام العدو إن حكومة الاحتلال بدأت تنفيذ مشروع ربط حائط البراق بخط القطار القادم من "تل الربيع".

وأوضح إعلام العدو أن حكومة الاحتلال لا تزال تبحث عن خيارات لمكان مرور خط القطار تحت البلدة القديمة أو تحت أسوارها بعمق 50 متراً وصولاً الى حائط البراق.

وكان وزير المواصلات والاستخبارات الصهيوني المتطرف "يسرائيل كاتس"، كشفت لمسؤولين في وزارته عن التخطيط لإطالة خط القطار السريع من "تل الربيع" إلى القدس بحيث يصل إلى البلدة القديمة وقريبا من حائط البراق.

ويقضي هذا المخطط بإقامة محطة قطار تحت الأرض بالقرب من حائط البراق، يطلق عليها اسم "محطة الحائط المبكى"، بحسب زعمهم.
ومن أجل تنفيذ هذا المخطط، يتعين حفر نفق بطول كيلومترين، بعمق عشرات الأمتار تحت سطح الأرض ويلتف حول البلدة القديمة، ويكون استمرارًا لنفق يوصل حاليًّا إلى مركز المدينة.

يشار إلى أن تكلفة مشروع خط القطار من "تل الربيع" إلى القدس، وبسكة حديد مزدوجة طولها 56 كيلومترا، تصل إلى سبعة مليارات شاقل، ويتوقع انتهاء العمل بهذا المشروع في نهاية العام 2017.

وعدّ كاتس أن وصول القطار إلى حائط البراق سيحل مشكلة ازدحام السير، وسيسهل الوصول إلى حائط البراق.

ويأتي هذا القرار رغم اعتماد المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" قرارا استنكر "قرار الاحتلال الخاص بالموافقة على خطة لإقامة خطي تلفريك في شرق القدس يصل إلى ساحة البراق".

وخط القطار الهوائي "تلفريك" هو مشروع آخر يصل ما بين جبل الزيتون، المطل على المسجد الأقصى، وحائط البراق.