أبو مجاهد : رباط المؤمنين أفشل مخططات الصهاينة والاحتلال رفع الحصار عن الأقصى خوفاً من انتفاضة عارمة

  تصريح صحفي صادر عن الناطق باسم لجان المقاومة في فلسطين : أبو مجاهد : رباط المؤمنين  أفشل مخططات الصهاينة والاحتلال رفع الحصار عن الأقصى خوفاً من انتفاضة عارمة حيت لجان المقاومة وجناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين جموع المرابطين في المسجد الأقصى المبارك والذين أفشلوا بثباتهم مخططات المغتصبين الصهاينة في اقتحام وتدنيس مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أصغر مقاوم يحمل الحجارة بكفيه إلى المجاهدين الرجال المعتكفين لأيام وليال في باحات المسجد إلى كل من ساروا في مظاهرات الدعم والتأييد للأقصى في مدن وعواصم الأمة . وقال أبو مجاهد الناطق الرسمي باسم لجان المقاومة أن رباط المؤمنين الصابرين من أبناء شعبنا  في القدس المحتلة والداخل الفلسطيني هو رسالة للكيان الصهيوني أن المسجد الأقصى خط أحمر لا يمكن أن تسمح الجماهير الفلسطينية وخلفها الأمة الإسلامية للمعتدين الصهاينة الاقتراب منه حيث دونه الأرواح والدماء . وأوضح أبو مجاهد أن حصار المسجد الأقصى لأكثر من أسبوع كان من أجل تمكين غلاة المغتصبين الصهاينة وجماعاتهم المتطرفة من اقتحام المسجد الأقصى والقيام بطقوسهم الكاذبة داخل ساحاته لشرعنة موضع لممارساتهم التلموذية المزيفة داخل المسجد إلا أن يقظة المجاهدين المرابطين أفشلت هذه المخطط الخبيث . وكشف أبو مجاهد أن العدو الصهيوني راجع حساباته أمام هبة أهل القدس من أطفال وشبان ورجال ونساء حيث أصبحت القدس المحتلة في أيام حصار المسجد الأقصى ساحة مواجهات مفتوحة أعادت إلى الأذهان مشاهد الأيام الأولى للانتفاضة المباركة وان تراجع الاحتلال عن حصار الأقصى يعود لخشيته من عودة انتفاضة أكبر في كل فلسطين يكون عنوانها تحرير القدس المحتلة. وأكد الناطق باسم لجان المقاومة على ضرورة الاستمرار في اعمار المسجد الأقصى بالرجال من خلال مواصلة الاعتكافات والحرص على الصلاة في المسجد الأقصى والمكوث فيه لما فيه من الأجر واغاضة العدو والاستعداد لكل طارئ حيث لا نأمن مكر الصهياينة ومحاولاتهم المستمرة لاقتحام المسجد الأقصى وتدنيسه ساكنه في عقليتهم المتطرفة . والله أكبر والعزة لله ولرسوله والمؤمنين ... الخزي والعار لمن استمرأ الذل والهزيمة ... المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين اليوم الأحد 11 أكتوبر2009م، 22 شوال 1430 هـ