الاحتلال يقرر زيادة ساعة لإقتحام المستوطنين للأقصى

قــــــاوم / القدس المحتلة / قررت شرطة الاحتلال زيادة ساعة صباحية لاقتحامات المستوطنين والسياح للمسجد الأقصى المبارك، حيث تصبح من الساعة السابعة والنصف صباحا حتى الحادية عشر قبل الظهر، وأبلغت بذلك الأوقاف الإسلامية.

ورفضت دائرة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بالقدس بشدة قرار الشرطة الصهيونية، وقال الشيخ عزام الخطيب مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس ان هذا البلاغ للدائرة هو فرض واقع جديد ورضوخا لليمين المتطرف الذي يحاول زعزعة الامور في المسجد الأقصى المبارك وأن الحكومة الصهيونية وأذرعها الأمنية تتحمل مضاعفات ما قد ينتج عنه من استفزازات واقتحامات.

وأضاف الشيخ الخطيب "ان هذا اعتداء وسندافع عنها بكل ما أوتينا من قوة وأن محاولة الاحتلال العمل على تطبيق التقسيم الزماني والمكاني ستفشل بإذن الله سبحانه وتعالى".

وتابع أن هذا يعبر عن سوء نوايا الاحتلال في محاولة تطبيق التقسيم الزماني والمكاني وان هذا القرار تصعيد خطير بحق المسجد الأقصى المبارك ولا بد من وقفه.

ومن جانبه استنكر مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني قرار سلطات الاحتلال القاضي بزيادة ساعة صباحية لاقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى.

واعتبر الكسواني خلال تصريحات له ، قرار سلطات الاحتلال تدخل سافر بشؤون المسجد الأقصى المبارك.

وتسمح سلطات الاحتلال للمستوطنين والسياح الأجانب باقتحام المسجد الاقصى عبر باب المغاربة- الذي تسيطر على مفاتيحه منذ احتلال القدس-، تحت غطاء ما يسمى "السياحة الخارجية" وتكون في فصل الشتاء من الساعة 7:30 حتى 10.00 صباحاً، إضافة إلى ساعة بعد صلاة الظهر.