الاحتلال يجبر مسنًا على التوقيع بهدم 15 مبنى بأم الحيران

قــاوم_فلسطين المحتلة/أجبر الجيش الصهيوني المسن الفلسطيني أحمد أبو القيعان (74 عاما) على التوقيع لهدم 15 مبنى بينها 11 منزلًا للعائلة بيده، في جريمة ارتكبتها في ساعة متأخرة من الليل داخل قرية أم الحيران مسلوبة الاعتراف بالنقب.

وكشف رئيس اللجنة المحلية في أم الحيران رائد أبو القيعان في تصريح خاص لوكالة "صفا" الأربعاء، تفاصيل جريمة اجبار المسن على التوقيع وهو في حالة كان فيها فاقدًا للذاكرة، كونه مسن.

وقال: "إن عناصر من الاحتلال ودائرة أراضي الكيان الصهيوني، أقدمت إلى القرية في ساعة متأخرة من ليل الجمعة الماضي، وهي أيام عطلة رسمية ولم يسبق أن مارسوا أعمالهم، مما يؤكد أن الزيارة كانت مبيتة لاستغلال المسن والاستفراد بأهل القرية".

وأضاف أن الجيش الصهيوني أجبروا المسن أبو القيعان على الختم على ورقة تفيد بقيامه بهدم 15 منزلًا يمتلكها ويسكنها أفراد عائلته وأبنائه، بالإكراه والإجبار، في جريمة بشعة انتهت بسقوط المسن أرضًا وفقدانه لوعيه.

وأكد أبو القيعان أنه تم نقل المسن إلى المستشفى ورقد يومين، منوهًا إلى أن أهالي القرية فوجئوا بالجريمة ولم يكن يخطر بمخيلتهم أن تقدم هذه القوات على الاستفراد بالمسن للتوقيع على الهدم.

وبيّن أن الإخطار الذي تم التوقيع عليه يتضمن نقل المسن أبو القيعان وعائلته كاملة إلى بلدة حورة بالنقب بعد الانتهاء من هدم المنازل والمباني.

وأفاد أن الجيش الصهيوني أمهل أبو القيعان حتى 30 ديسمبر المقبل لإتمام عملية الهدم.

وذكر أن ابو القيعان هدم مرغمًا 5 مباني عبارة عن حظائر للأغنام والمواشي، وأنه إذا لم يهدم منازل السكن، فإن الجيش الصهيوني سيقدم على هدمها.

واستنكر مسئول المجلس المحلي تراجع حالة التضامن الشعبي والقياداتي مع أهالي القرية، والذي دفع جيش الاحتلال لاستغلالهم في جنح الليل، مناشدًا بحراك شعبي ورسمي لحماية القرية من التهجير والاقتلاع.