استشهاد لاجئيّن فلسطينييْن أحدهما تعذيبًا بسورية

قــاوم_قسم المتابعة/قالت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية الثلاثاء، إن اللاجئ الفلسطيني كرم الأسدي من مواليد (1994) من أبناء منطقة الهامة بريف دمشق، استشهد تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

وأوضحت المجموعة في بيان صحفي، أن الأسدي استشهد بعد اعتقال دام لحوالي ثلاث سنوات، علماً أن الأسدي اعتقل عام 2013 أثناء توجهه إلى لبنان.

يشار إلى أن مجموعة العمل وثقت (456) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

وأكدت المجموعة أيضًا استشهاد اللاجئ الفلسطيني ياسين محمد فياض خلال المواجهات المتواصلة بين قوات النظام السوري ومجموعات من جيش التحرير الفلسطيني من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة من جهة أخرى في تل صوان بريف دمشق.

إلى ذلك، يعيش أهالي مخيم خان الشيح حالة من التوتر والقلق جراء ما ينتظرهم من مصير مجهول، كما يتخوفون من أن يتم إفراغ المخيم من قاطنيه كما حصل في بلدة داريا وغيرها من البلدات التي دخلها النظام السوري.

يأتي ذلك مع بدء تنفيذ اتفاق التسوية الذي أبرم بين النظام السوري وقوات المعارضة السورية التي تنص على خروج المسلحين بالكامل من البلدة إلى مدينة إدلب شمال سورية بعد تسليم أسلحتهم وعتادهم، وأكد مراسلنا عودة عدد من العائلات النازحة من بلدة زاكية إلى داخل المخيم تمهيداً لنقلها إلى إدلب ابتداًء من مساء الاثنين وعلى مدار يومين متتاليين.

وكان النظام السوري أرسل عدد من الباصات التي قامت بنقل المدنيين من خان الشيح أمس الأول إلى منطقة معمل نستلة الملاصقة للمخيم، تمهيداً لنقلهم إلى إدلب.

الجدير بالإشارة إلى أن مخيم خان الشيح يعاني من حصار تام منذ مطلع شهر أيلول / سبتمبر الماضي، مما أدى إلى نفاد جميع المواد الغذائية والطبية، وانعدام مقومات الحياة فيه.

في غضون ذلك، أفادت مجموعة العمل أن مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب تعرض للقصف بثلاث قذائف هاون.

وأشارت إلى أن إحدى قذائف الهاون الثلاث استهدفت موكب جنازة اللاجئ محمد رافع أثناء إدخالها إلى المقبرة التي تقع في قرية النيرب، فيما سقطت القذيفة الثانية على أحد منازل المدنيين في المخيم، ما أدى إلى إصابة أفراد العائله بجروح خطيرة.

أما القذيفة الثالثة استهدفت جامع التوابين اقتصرت أضرارها على الماديات.