العدو الصهيوني يصيب شاباً بزعم محاولته طعن جنود ببلدة حوارة

قاوم_الضفة المحتلة/أصيب شاب فلسطيني بجراح خطيرة صباح الأربعاء، برصاص الجيش الصهيوني بزعم محاولته القيام بعملية طعن في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان أن العدو الصهيوني أطلق النار على شاب بالقرب من قاعة اللؤلؤة على الشارع الرئيس وسط البلدة.

وأكد الشهود أن الشاب لم يكن يحمل أية أداة حادة، وكان بعيدا عن الجنود، وقام أحد الجنود بإلقاء سكين بجانبه.

من جانبه، قال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس أحمد جبريل إن طواقم الإسعاف تمكنت من الوصول إلى الشاب الجريح في وقت مبكر، والذي أبلغهم باسمه وهو محمد عامر (32 عاما) من محافظة طولكرم.

وأضاف أن الشاب كان مصاباً بجراح خطيرة في بطنه ويده، وباشرت الطواقم تقديم الإسعاف الأولي له قبل أن تأتي سيارة إسعاف عسكرية وتقوم بنقله إلى أحد المستشفيات الصهيونية.

وذكرت القناة الصهيونية العاشرة أن فلسطينيًا حاول طعن مجموعة من الجنود عبر "مفك"، داخل بلدة حوارة دون وقوع إصابات.

وأفادت القناة أن جيش الاحتلال أطلق نيرانهم باتجاه الشاب؛ ولفتت إلى أنه أصيب بجراح خطيرة في ظهره.