المصادقة على بناء 181 وحدة استيطانية جديدة في القدس

قاوم_القدس المحتلة/صادقت اللجنة المحلية للتنظيم والبناء في بلدية الاحتلال في القدس، على خطة جديدة بناء 181 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية.

 وأكدت بلدية الاحتلال هذه المصادقة، لصحيفة "هآرتس" الصهيونية، مشيرة إلى أن هذه المصادقة جزءا من إجراءات منح تراخيص البناء، والمرحلة الأخيرة من الموافقة قبل البدء الفعلي للبناء.

وكانت خطط بناء استيطانية قد سببت في السابق أزمة دبلوماسية بين واشنطن والكيان الصهيوني على خلفية اعلانها للمرة الأولى في 2010 تزامنا مع زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن للقدس ولقائه كبار المسؤولين الصهاينة آنذاك لإحياء محادثات السلام الفلسطينية الصهيونية.

وأدان جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأميركية القرار قائلا "إن الولايات المتحدة تعارض بشدة البناء في المستوطنات"، واتهمالعدو الصهيوني أن هذه الإجراءات "ترسخ واقع الدولة الواحدة". وأضاف "تصرفات العدو الصهيوني تثير تساؤلات حول التزامها بالتوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض مع الفلسطينيين".

وقالت الأمين العام للتجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة ديمتري دلياني "إن مخطط بناء 181 وحدة استيطانية في مستوطنة جيلو تم تأجيله عدة مرات بضغط من الولايات المتحدة الأميركية التي ترى في النشاط الاستيطاني غير الشرعي عقبة لتحقيق حل الدولتين".

وأدانت بريطانيا، القرار، وقال وزير شؤون الشرق الأوسط توباياس إلوود، في بيان وزعته الخارجية البريطانية "ندين إعلان السلطات الصهيونية مؤخرا لقرارها بالموافقة على تصاريح بناء 181 منزلا جديدا في مستوطنة جيلو غير القانونية في القدس الشرقية، ويخيب أملنا جدا كون العدو الصيوني قد مض قدما بالموافقة على تصاريح البناء رغم ما أعرب عنه المجتمع الدولي من قلق عميق وإدانة لدى الإعلان عن هذه الخطط في 2012".