الشيخ زهير القيسي : الاعتداءات بحق الأقصى تحتاج إلى وقفة جادة من الأمة وأي مساس به سيفجر براكين الغضب في كل مكان

تصريح صادر عن عضو القيادة المركزية للجان المقاومة في فلسطين : الشيخ زهير القيسي : الاعتداءات بحق الأقصى تحتاج إلى وقفة جادة من الأمة وأي مساس به سيفجر براكين الغضب في كل مكان أكد الشيخ زهير القيسي ’أبو إبراهيم’ عضو القيادة المركزية للجان المقاومة أن الاعتداءات الصهيونية بحق المسجد الأقصى المبارك تحتاج إلى وقفة جادة من الأمة التي يجب أن تنتفض من أجل قبلتها الأولى ومسرى رسول الكريم فلم يتبقى أي عذر لهذا التأخير وسط التمادي الصهيوني فالعدوان على المقدسات. وقال الشيخ القيسي أن العدو الصهيوني أصبح يجاهر بالعدوان علي المسجد الأقصى وينظم حملات الاقتحام والتدنيس  المتكررة لحالة الوهن الذي أصاب الأمة وهى تشاهد مقدساتها في فلسطين تنتهك وتتعرض للعدوان المباشر والذي يعرضها للمخاطر الكبيرة . وحذر القيادي البارز في لجان المقاومة العدو الصهيوني من التمادي في عدوانه بحق المسجد الأقصى المبارك قائلاً أن المسجد الأقصى هو مهجة كل مسلم غيور وأن الأرض ستتحول إلى بركان غضب في مشارق الأرض ومغاربها إذا مس الأقصى بسوء . وحيا القيادي في لجان المقاومة المرابطين الذين يبذلون دمائهم من أجل الذود عن المسجد الأقصى المبارك من أهلنا الصامدين في القدس المحتلة وأهلنا في الداخل حيث يشكلون جدار الصد الأول في وجه المؤامرة الصهيونية الخبيثة بحق القدس والمسجد الأقصى المبارك. ودعا الشيخ القيسي جموع الموحدين للانتصار للمسجد الأقصى في يوم إعلان الصهاينة عزمهم تدنيسه وفى كل يوم حيث أن الحقد الصهيوني يخطط لإزالة الأقصى وبناء الهيكل المزعوم يحتاج أن يرى الصهاينة منا غيرتنا وحصرنا كأمة مسلمة على مقدساتنا . ’ وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ’ المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين اليوم الاثنين 16 شوال لعام 1430 هـ , الموافق 5-10-2009م