العدو يمطر بقنابل الغاز السام والمياه العادمة أحياء جنوب الأقصى

قاوم - القدس المحتلة - أمطرت قوات العدو "الصهيوني" العديد من أحياء بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى بقنابل الصوت الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع، خلال مواجهات عنيفة استمرت حتى ساعات السحور والفجر من اليوم الخميس.

وبدأت المواجهات بحي عين اللوزة، وانتشرت فيه وشرعت باستفزاز المواطنين بتوقيف العديد منهم وتحرير هوياتهم، ما أدى الى مواجهات امتدت الى سائر أحياء البلدة.

وأوضح شهود عيان، أن قوات العدو استخدمت خلال المواجهات الرصاص الحي والأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية والغازية والمياه العادمة، فيما رد الشبان بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة والمفرقعات باتجاه فرق المشاة، وأغلقت قوات العدو خلال ذلك الطريق المؤدية الى حي بئر أيوب، إضافة الى اغلاق الشارع الرئيسي والفرعي لحي عين اللوزة.

وأوضح سكان حي عين اللوزة أن قوات العدو استهدفت منازلهم بالمياه العادمة والقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية.

كما اشتكى سكان سلوان من إغلاق شرطة العدو طريق باب المغاربة، والسماح لحافلات المستوطنين بالمرور بالاتجاه المعاكس، الأمر الذي أدى إلى حدوث أزمة مرورية في المنطقة.