خمسة أعوام على إرتقاء ثلة الصائمين ..

لجان المقاومة : نجدد العهد على إستكمال خطهم الجهادي حتى تحرير الأرض وتطهير المقدسات

قـاوم – خاص - أكدت لجان المقاومة في فلسطين بأن إرتقاء قادتها الأبطال شهداء في 18 رمضان ترسيخاً لنهج التضحية والإستشهاد كأبرز معالم مشروعنا الجهادي في مواجهة الإحتلال الصهيوني فالقادة الأبطال في ميدان المعركة دوما في الصفوف الأولي لقتال الصهاينة .

وقالت لجان المقاومة في الذكرى الخامسة لرحيل ثلة الصائمين " الأمين العام للجان المقاومة الحاج كمال النيرب , والقائد العسكري لألوية الناصر صلاح الدين الشيخ عماد حماد , وقائد وحدة التصنيع الشيخ خالد شعت وقائد وحدة الإستشهاديين الشيخ خالد المصري والقائد الأمني البارز الشيخ عماد الدين نصر , نؤكد السير على خطاهم المباركة والإستمرار في نهجهم الجهادي المقاوم الأصيل حتى تحرير الأرض وتطهير المقدسات من دنس الصهاينة .

وأوضحت لجان المقاومة بأن العدو الصهيوني واهم إذ إعتقد بأن إغتيال قادتنا يطفئ جذوة الجهاد بل أن دمائهم الطاهرة تروي شجرة الجهاد المباركة وان طوابير الإستشهاديين والمجاهدين لن تتوقف بالإلتحاق بركب الجهاد لقتال المحتلين الصهاينة وتحرير مسرى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم .

وأضافت لجان المقاومة بعد خمسة أعوام على إرتقاء ثلة القادة المجاهدين فإن مقاومتنا وألويتنا على عهد الرجال بإستكمال مسيرة المقاومة وتطوير أدواتها والسير على خطى من سبق من الشهداء حفاظا على النهج الجهادي وبوصلته الرائدة نحو القدس وفلسطين المباركة .