الاحتلال يحول مقدسيًا للاعتقال الإداري 3 أشهر

قاوم - القدس المحتلة - أفاد محامي مؤسسة الضمير محمد محمود أن مخابرات الاحتلال الصهيوني حولت الشاب باسل أبو دياب للاعتقال الإداري لمدة ثلاثة أشهر بقرار من وزير الحرب الصهيوني .

وأوضح أن المخابرات استدعت الجمعة الشاب أبو دياب للتحقيق في مركز شرطة المسكوبية غربي القدس، وفور وصوله تم تحويله للاعتقال الإداري لمدة ثلاثة أشهر، علمًا أنه أفرج عنه مطلع الشهر الجاري بعد التحقيق معه لأكثر من شهر في زنازين المسكوبية.

وكانت سلطات الاحتلال حولت الناشط المقدسي حسن الصفدي للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، بقرار من وزير الحرب الصهيوني.

وذكر المحامي محمود ان النيابة العامة وجهت لموكله الصفدي تهمة "السفر الى لبنان"، وقرر القاضي الإفراج عنه بشرط عدم السفر وبكفالة مالية، وبعد ذلك صدر القرار بتحويله للاعتقال الإداري، لافتًا إلى أن الصفدي خضع للتحقيق في زنازين المسكوبية.

ومن جهة أخرى، ذكر مركز معلومات وادي حلوة أن قاضي محكمة الصلح مدد كل من شادي النتشة، أشرف الشرباتي، أحمد الباسطي، محمد الباسطي، ومحمد البشيتي ليوم الاثنين القادم.

وكان الشبان الخمسة اعتقلوا فجر الجمعة من أبواب ومحيط المسجد الاقصى خلال مواجهات اندلعت في المنطقة احتجاجًا على إغلاق مبنى "وحدات صحية" عند باب الغوانمة، كما أصيب عدة شبان برضوض مختلفة وجروح بعد ضربهم والاعتداء عليهم.