أبو مجاهد: في ذكرى الإسراء والمعراج القدس جزء من عقيدة المسلمين ويقع واجباً على الأمة مواجهة مخطط تهويدها

  تصريح صحفي صادر عن الناطق الرسمي باسم لجان المقاومة : أبو مجاهد: في ذكرى الإسراء والمعراج القدس جزء من عقيدة المسلمين ويقع واجباً على الأمة مواجهة مخطط تهويدها أكد أبو مجاهد الناطق الرسمي للجان المقاومة في فلسطين أن ذكرى حادثة الإسراء والمعراج المباركة تربط وعي ووجدان وإيمان جموع المسلمين بالمسجد الأقصى المبارك  وان القدس ومسجدها الأسير جزء من عقيدة المسلم التي لا يمكن التسليم بالتفريط بها أو التنازل عنها تحت أي ظروف من الظروف .   وقال أبو مجاهد أن مدينة القدس عربية إسلامية منها أراد الله عزوجل أن يعلن سيادة الأمة الإسلامية عبر إمامة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بالأنبياء في ساحات المسجد الأقصى وليبقى المسجد الأقصى مقياس عزة الإسلام وأهله ومن أجل استرداد العزة والريادة للأمة فان عليها واجب تحرير المسجد الأقصى من رجس بني صهيون حتى تكتمل دعائم السيادة المنتظرة للأمة .   وأوضح الناطق باسم لجان المقاومة بأنه ليس غريباً أن يصادف تحرير المسجد الأقصى وتطهير من رجس الفرنجة على يد القائد المسلم الناصر صلاح الدين في ذكرى حادثة الإسراء والمعراج في ارتباط وثيق بين الربط العقائدي للحق في القدس وبين الفعل الجهادي  الساعي لاسترداد والحفاظ على هذا الحق الذي ما رأت الأمة خيراً بعد ضياعه في يد العدو الصهيوني .   وطالب أبو مجاهد الانتباه للمخطط الصهيوني الذي يواجه مدينة القدس عبر إجراءات التهويد والجرائم الصهيونية التي ترتكب يومياً في محاولة لنزع إسلامية المدينة وصبغها بأصباغ صهيونية مزيفة , وأن مواجهة هذه المخططات واجب ديني يقع على كل الأمة , كيف لا ..؟؟ والمسجد الأقصى سورة من كتاب الله ومسرى رسول الله ومعراجه للسموات  فالواجب يناديكم يا أمة محمد أن استعيدوا قدسكم وأقصاكم فلا خير فينا والأقصى أسير تحت معاول حاخامات بني صهيون. والله أكبر والنصر للمقاومة الأبية .. والخزي والعار لمن استمرأ الذل والهزيمة .. المكتب الإعلامي للجان المقاومة– فلسطين الاثنين 20/7/2009م الموافق 27 رجب لعام1430هـ .