عقب تعيينه وزيرًا للحرب .. ليبرمان يصلي في حائط البراق

قاوم - القدس المحتلة - أدى وزير الحرب الصهيوني، الارهابي افيغدور ليبرمان مساء الاثنين طقوسًا وشعائر تلمودية في حائط البراق غربي المسجد الأقصى المبارك، وسط حراسة أمنية مشددة ومعززة.

وكانت الحكومة الصهيونية صادقت صباح الاثنين بالإجماع على تعيين زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" افيغدور ليبرمان وزيرًا للحرب، بالإضافة لوزيرين آخرين، وذلك بعد التوصل لاتفاق بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت حول قضية تحسين عمل "الكابينت".

وقال ليبرمان خلال مؤتمر صحفي جمعه برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو انه يدعم فكرة حل الدولتين، وأنه يرى في المبادرة العربية للسلام أفاق لحل مستقبلي، وذلك وسط اندهاش الحضور.

من جهة أخرى، ذكرت القناة العبرية السابعة الثلاثاء أن الحاخام المتطرف "تهودا غليك" تعهد بالسماح للمستوطنين اليهود باقتحام المسجد الاقصى والصلاة فيه.

وقال خلال خطاب أداء اليمين في الكنيست، بعد أن حل محل وزير الحرب السابق موشيه يعالون في قائمة "الليكود" "ما دمت هنا، سأبذل كل ما في وسعي لوضع حد للغبن الذي يحدث يوميًا في أقدس المواقع في العالم، حيث يقوم عناصر الشرطة بموجب أوامر بالتحقق فيما إذا كان رجل يهودي يبلغ من العمر (90 عامًا) يقوم، لا سمح الله، بتحريك شفتيه أم لا".