العدو يقرر إعادة تقليص مساحة الصيد ببحر غزة لـ6 أميال

قاوم - غزة - قررت سلطات العدو الصهيوني إعادة تقليص مساحة الصيد المسموحة للصيادين في قطاع غزة إلى 6 أميال بدلًا من 9 أميال، بدءاً من 5 يونيو القادم.

وقال نقيب الصيادين في القطاع نزار عياش في تصريح له الاثنين، إن الارتباط المدني أبلغهم مساء الأحد بأن سلطات الاحتلال قررت تقليص مساحة الصيد إلى 6 أميال بدلًا من 9 أميال، التي تم السماح بها منذ أشهر قليلة.

وأكد عياش أن سلطات الاحتلال أبلغت بأنه سيتم البدء بتطبيق القرار في تاريخ الخامس من يونيو المقبل، مضيفًا أن الاحتلال لم يعطي تفاصيل أو أسباب لهذا القرار، كعادته.

وعن تأثير هذا القرار على عمل الصيادين داخل البحر والإنتاج السمكي، قال عياش "إنه بالطبع سيكون هناك تأثير وإن لم يكن كبيراً، خاصة وأن مساحة الـ9 أميال التي تم تمديدها هي مساحة رملية شبه خالية من الصخور وبالتالي لا تكثر فيها الأسماك".

وأوضح أن الاحتلال كان يسمح في بعض الأحيان بالوصول لـ9 أميال، إلا أنه وفي أحيان كثيرة يلاحق الصيادين على مساحة الـ6 ميل.

ونوه عياش إلى أن سلطات الاحتلال أبلغت بأنها أعطت هذه المدة لإلغاء مساحة الـ9 أميال بتاريخ 5 يونيو، جاء من أجل "تهيئة الصيادين لعدم تجاوز المساحة خلال هذه الأيام وصولًا لتاريخ بدء التطبيق".

وبيّن أن سلطات الاحتلال تمارس هذه التهيئة بالمضايقات والملاحقات وإطلاق النار، والتي هي أصلًا ممارسات يومية تسير حتى قبل وصول الصيادين لمساحة 6 أميال.

 وتوقع أن يكون هناك اتصالات بعد شهر رمضان المبارك، لمحاولة الضغط على سلطات الاحتلال لإعادة السماح بالصيد لـ9 أميال.

وكانت الهيئة العامة للشؤون المدنية أعلنت في الثالث من أبريل المنصرم، عن زيادة مساحة الصيد في بحر وسط وجنوب قطاع غزة، لتكون تسعة أميال بحرية بدلًا من ستة، عبر عدة مراحل تبدأ من منطقة وادي غزة حتى الحدود المصرية جنوب القطاع.

إلا أن عياش أكد عقب القرار وبدء تطبيقه بأن مساحة تسعة أميال كانت مخيبة للتوقعات من حيث الكميات المصطادة والملاحقة للصيادين.