مع بدء العام العاشر لإنطلاقة لجان المقاومة: نجدد البيعة مع الله بالالتزام بنهج الإسلام العظيم و نؤكد بأن الجهاد و الوحدة طريق الخلاص و النجاة

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } مع بدء العام العاشر لإنطلاقة لجان المقاومة نجدد البيعة مع الله بالالتزام بنهج الإسلام العظيم و نؤكد بأن  الجهاد و الوحدة طريق الخلاص و النجاة هاهو العام العاشر على انتفاضة الأقصى يفتح صفحة جديدة من صفحات تاريخ شعبنا الفلسطيني المؤمن المجاهد ,, ومع انطلاقة انتفاضة الأقصى المباركة وفي 28-9-2000م انطلقت لجان المقاومة و جناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين ,,, انطلقت مجاهدة ,, على طريق ذات الشوكة ,, رافعة لواء الإسلام ,,, تمضي على نهج الرسول محمد ( صلى الله عليه و سلم ) و نهج صحابته الكرام ,, في يوم الانطلاقة لمسيرة المجاهدين الأحرار بقيادة القائد المؤسس الشهيد / جمال أبو سمهدانة ( أبو عطايا ) ,, تتجسد مسيرة الجهاد و بذل الدماء ليرتقي الشهداء الأبرار من قادة لجان المقاومة و فرسان ألوية الناصر صلاح الدين ,,, ومع العام العاشر للإنطلافة تمر أطيافهم الرائعة في مخيلتنا ,,, يمتشقون البنادق و يتعطرون بتراب الأرض التي باركها الله ,,, و يمضون تاركين السير البطولية في مواكب العز و البطولة  كثيرون هم وكثير من ينتظر خلفهم معاهدين ,, مبايعين ,, على الجمر قابضين ,, و في هذا العام تأتي ملامح انطلاقة لجان المقاومة العاشرة مختلفة بعد حرب همجية شنها العدو الصهيوني الغادر على قطاع غزة مستخدما الته الحربية التي تمدها و تدعمها دولة الشر و الطغيان أمريكا ,,, مئات الشهداء من الأطفال و النساء ,, و آلاف الجرحى ,, ودمار رهيب ,, وحصار خانق ,, ورغم كل ما سبق فإن المقاومة و معها الشعب الفلسطيني جسدوا أسمى و أطهر آيات الصبر و الثبات و الاحتساب ,, و أمام خطورة المرحلة القادمة و في انطلاقة مقاومتنا الباسلة و جناحها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين فإننا نؤكد على ما يلي :- 1- نجدد بيعتنا لله ( عز و جل ) على مواصلة تأدية واجب و فريضة الجهاد و المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني و من حالفه من قوى الشر بقيادة راعية الإجرام العالمي أمريكا المجرمة والتي يقتل أطفالنا بسلاحها 2- نؤكد أن الجهاد هو الطريق الأمثل لتحرير فلسطين و نؤكد رفضنا لكل المشاريع التفاوضية و الاستسلامية و التي استهلكت من عمر قضيتنا ما يربو عن ستين عاما و لم نحصد منها سوى الخيبة , و في ذات السياق نؤكد رفضنا القاطع لكل المشاريع التي تهدف إلى تجزئة الوطن و تسعي لإقامة وهم الدولة المنشودة على ما يسمى حدود عام 67 3- ( ليس لك من الأمر شيئا) علينا الثبات على منهج النبوة و أن نبذل كل جهدنا في سبيل رفع دنس الاحتلال عن أرضنا و شعبنا و أقصانا الحبيب و أما النتائج فهي على رب العالمين ( و مَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ) 4- نحمل الدول العربية و الإسلامية مسئولية الحصار الظالم و نطالبهم بكسر هذا الحصار و نؤكد أن صمتهم هو مشاركة للعدو الصهيوني في حصارنا , كما ونؤكد على دور  الشعوب المؤمنة في رفع يد الإحتجاج على قتل أطفالنا و مرضانا وجرحانا ,, حصارا و جوعا و قهرا 5- نؤكد أن أسرانا البواسل هم طلائع مجاهدينا وأن تحريرهم واجب على كل مسلم ومن هنا نعاهدهم على مواصلة العمل لانتزاع حريتهم بكل السبل الممكنة 6- نؤكد بأن المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني و قضيته و ضد القدس تفرض علينا نبذ كل الخلافات و التسامي على كل الأحقاد و التخلي عن العصبية الحزبية و التوحد صفا واحدا في مواجهة الأعداء ,, هذا هو الأساس الوحيد الذي يمكن أن يؤدي إلى نجاح الحوار الفلسطيني ,, أما سكاكين المحاصصة والتقاسم للوطن فلن تنتج إلا مزيدا من الفرقة و التشرذم و الوهن وسوء العاقبة 7- نؤكد على ضرورة العمل الجاد من قبل كل المخلصين المؤمنين لإنهاء هذه المرحلة السيئة من تاريخ شعبنا المجاهد والتي تلطخت بالقتل و الاعتداء و الاعتقال السياسي و انقسام الوطن إلى ضفة وغزة و انقسام الذات الفلسطينية ,, فالجميع مسئول أمام الله عما يحدث و لا أحد يخلو من المسئولية (وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)وليعلم الجميع بأن هذا الوضع لا يأتي بالنصر أبدا 8- في انطلاقتنا العاشرة نؤكد أن طريق الخلاص و النجاة و الفوز هي فقط بإتباع منهج الإسلام العظيم و ما دون ذلك هو التيه و الضياع و الإنكسار (وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) و إن النصر لا يأتي إلا بعد أن ننصر الله في إتباع أوامر و أن ذلك لا يكون بالشعارات فقط بل بالعمل و التضحية في سبيل ذلك 9- نطالب الدول العربية والإسلامية بتحمل مسئولياتهم تجاه ما يحدث في الأقصى الحبيب أيها المتآمرون على فلسطين ,, أيها القتلة ,,, أيها المحاصرين لغزة ,, أيها المعتدون على بيت المقدس ,, إن معركتكم مع الله ,, و اننا مستمرون في قتالكم بأمر من الله و نبشركم بما يسوؤكم ,,, إن عزائمنا لاتلين و إنكم لن تهنأوا بالعيش على أرض المسلمين ما دام فينا عرق ينبض (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) . اللهم إنا نسألك نصرا من عندك مؤزرا ,,, ورحمة لشهدائنا واسعة ,, و ثباتنا لأسرانا حتى تنجلي عنهم الغمة (رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)                                                                                                                         لجــان المقــاومة                                                                                                                   ألوية الناصر صلاح الدين                                              الاثنين 28/9/2009م الموافق 9 شوال 1430 هـ