عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحراسة مشددة

قاوم - القدس المحتلة - اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الخميس باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة وقوات التدخل السريع.

وكانت شرطة الاحتلال فتحت في ساعات الصباح الباكر باب المغاربة، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة في ساحات الأقصى، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين.

وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس,إن نحو 51 متطرفًا اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى على مجموعات، ونظموا جولة استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.

وأوضح أن شرطة الاحتلال المتمركزة على البوابات احتجزت بعض الهويات الشخصية للشبان والنساء قبيل دخولهم للأقصى.

وحاول مستوطنون خلال الاقتحام أداء صلوات وطقوس تلمودية في الأقصى، إلا أن المصلين والحراس تصدوا لهم، وتم طردهم خارج المسجد.

وتشهد باحات وأروقة الأقصى تواجدًا للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل الذين ينتشرون في حلقات العلم وقراءة القرآن، ويتصدون بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين.

وكانت منظمات يهودية تعمل على أسطورة "الهيكل المزعوم" دعت إلى رفع العلم الصهيوني فوق قبة الصخرة المشرفة بالمسجد الأقصى المبارك، خلال إحياء الذكرى السنوية لنكبة عام 1948 التي تصادف في الخامس عشر من الشهر الجاري.

ونشرت هذه المنظمات على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إعلامية تابعة لها ملصقات يظهر فيه مستوطن وقد اعتلى قبة مسجد الصخرة، وهو رافع علم "الكيان الصهيوني".

يذكر أن المسجد الأقصى يتعرض بشكل شبه يومي لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، وسط قيود تفرضها على دخول المصلين.