إصابتان إحداهما خطيرة بمواجهات في كفر عقب بالقدس

قاوم _ القدس المحتلة /

أصيب شابان فلسطينيان بجراح إحداهما خطيرة إثر مواجهات اندلعت صباح الأربعاء مع قوات الاحتلال الصهيوني في قرية كفر عقب شمال القدس المحتلة.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن شابًا أصيب بالرصاص الحي في الصدر أطلقته قوات الاحتلال خلال مواجهات في كفر عقب، وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج، حيث وصفت جراحه بالخطيرة.

بدورها، أوضحت مراسلنا أن الشاب زكريا العجلوني (16 عامًا) أصيب بجراح خطيرة، وتم نقلة إلى مستشفى "تشعاري تصيدق" بالقدس لخطورة حالته.

وأفاد شهود عيان بالقرية أن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال خلال اقتحامها القرية المجاورة لمخيم قلنديا، وتمركزها في وسط "حارة الجبل".

وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للمسيل للدموع والقنابل الصوتية، ما أدى لوقوع إصابتين إحداها وصفت بالخطيرة جدًا والأخرى متوسطة.

وأشاروا إلى أن القرية شهدت توترًا شديدًا بفعل اقتحام الاحتلال والمواجهات.

من جهته، قال رئيس لجنة كفر عقب منير زغير لوكالة "صفا" إن قوات كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت صباحًا القرية، وانتشرت في شوارعها، ما أدى لاندلاع مواجهات بين الشبان والقوات.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال تتعمد اقتحام القرية بشكل مستمر، ومداهمة المنازل والعبث بمحتوياتها، بالإضافة إلى سرقة بعض الممتلكات الخاصة بالمواطنين في بعض الأحيان، لافتًا إلى أن تلك القوات لا تراعي حرمة المنازل خلال الاقتحام.

وانسحبت قوات الاحتلال من منطقة كفر عقب بعد نصب كمين لأحد الشبان واعتقاله.