العدو يبعد شابًا عن الأقصى ويحتجز 10 مصلين للتحقيق

قاوم - القدس المحتلة - سلمت شرطة العدو الصهيوني في مركز القشلة بالقدس المحتلة الأربعاء الشاب أحمد صرصور (21 عامًا) من كفر قاسم بالداخل المحتل قرارًا بالإبعاد 15 يومًا عن المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة قدسنا لحقوق الانسان أن شرطة الاحتلال أبعدت الشاب أحمد صرصور عن المسجد الأقصى 15 يومًا، وكان تم اعتقاله صباح الأربعاء من ساحات المسجد بعد رفعه العلم الفلسطيني.

وذكر أن الشرطة تحتجز حتى الآن 10 مواطنين من كفر كنا بالداخل الفلسطيني منذ ساعات الظهر حتى الآن قيد التحقيق.

وأضاف أنه عرف من بين المحتجزين سائق الباص حسين مريسات من عيلبون، ووجهت له تهمة تقديم خدمة لمنظمة محظورة، وأحد الركاب جوهر سعيد (62 عامًا) من كفر كنا بزعم "تقديم خدمة والانتماء لمنظمة محظورة".