أسيران مقدسيان يدخلان عامها الـ 16 بسجون الاحتلال

قاوم _ الأسرى /

يدخل الأسيران المقدسيان سائد محمد خليل سلامة (40 عامًا) من جبل المكبر ومجد عبد الرحيم محمود بربر (40عامًا) من سلوان اليوم الأربعاء عامها الإعتقالي السادس عشر على التوالي داخل سجون الاحتلال، تزامنًا مع الذكرى السنوية ليوم الأرض الخالد.

وكانت سلطات الاحتلال اعتقلت سلامة وبربر بتاريخ 30/3/2001م، ووجهت لهما تهمة الانتماء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والقيام بعملية عسكرية، وقد تعرضا لتحقيق مطول داخل أقبية التحقيق، فحكمت المحكمة الاحتلالية على سلامة بالسجن مدة 24 عامًا وعلى بربر بالسجن مدة 20 عامًا.

ويعتبر الأسيران من الأسرى المميزين على مستوى السجون، فكلاهما يمتلكان من الثقافة وحسن القيادة والخلق ما يؤهلهما لتقدم الصفوف، وقد تنقلا في معظم السجون، وهما أقدم أسيرين للجبهة الشعبية على مستوى محافظة القدس، بحسب رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب.

وقبل عدة أعوام توفيت والدة الأسير سائد بعد صراع مع المرض، لتترك جرحًا غائرًا في قلبه، الذي لطالما حلم أن يحتضنها خارج أسوار السجون، وفجع العام الماضي أيضًا بوفاة والده وحرم من وداعه.