العدو يقرر عقد جلسة لقتلة عائلة دوابشة نيسان المقبل

قاوم - القدس المحتلة - قررت ما تسمى بـ المحكمة المركزية الصهيونية, عقد جلسة جديدة لقتلة عائلة دوابشة في الرابع عشر من نيسان/ابريل المقبل.

جاء ذلك خلال جلسة استماع لائحة اتهام عقدت مساء الأربعاء في مقر المحكمة بمدينة اللد حسب مركز "كيوبرس"، بحضور عائلة دوابشة التي وصفت الجلسة بالمهزلة بعد انتهائها وخروج أفراد العائلة باكين وغاضبين.

وتعرضت العائلة للاستفزاز من أقارب المستوطنين القتلة، ما أدى إلى نشوب مناوشات في أروقة المحكمة، وذلك قبل خروج المتضامنين واعتصامهم أمام المحكمة تنديداً بعنصرية المحاكم الصهيونية.

وقالت مؤسسة "ميزان" الحقوقية في بيان صحفي، "إن المحكمة المركزية طلبت وقتاً إضافياً للنظر بالقضية، خاصة أن لائحة الاتهام معقدة وتشمل 13 تهمة على الأقل وتستدعي السماع لشهادات أكثر من 130 شاهداً.

واعتبرت أن "ذلك ما يؤكد وجود مماطلة ستؤخر البت في القضية، خاصة أن المتهمين يدعون أن اعترافهم كان نتيجة لتعذيبهم في التحقيق".

ولفتت إلى عقد جلسة جديدة في 14 من نيسان المقبل، و13 جلسة في تموز وأيلول المقبلين.

ورفع المشاركون صورًا للعائلة الضحية، ورددوا هتافات ضد السياسات الصهيونية وإجرام المستوطنين بحق الفلسطينيين.