اغتيال المبعد عمر النايف داخل سفارة فلسطين في بلغاريا

قاوم - وكالات/ أكدت عائلة الاسير المحرر عمر النايف 52 عاما من مدينة جنين اغتياله داخل مقر السفارة في بلغاريا.

وقالت العائلة أنها تلقت خبرًا صباح اليوم من سفارة فلسطين ببلغاريا حول استشهاده بظروف غامضة داخل السفارة، لافتة إلى أن ما جرى هو عملية اغتيال.

من جانبه قال وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية تيسير جرادات في تصريحات صحفية ان طاقم السفارة عثر على النايف ملقى في حديقة السفارة، وكان على قيد الحياة وعلى وجهه اثار دماء، وتوفي خلال نقله للمشفى داخل مركبة الاسعاف.

من جهته، قال رئيس هيئة شؤون الاسرى عيسى قراقع، إن الموساد وبتعليمات مباشرة من الحكومة الاسرائيلية اغتال المناضل نايف المحتمي في السفارة الفلسطينية في بلغاريا، مضيفًا أنه وفي الوقت الذي كنا نبذل فيه جهود كبيرة لافشال ضغوط الاحتلال على بلغاريا لتسليم عمر، أقدم الموساد على هذه الجريمة البشعة والخطيرة.

واعتقل النايف عام 1986 على خلفية مشاركته بقتل مستوطن ضمن خلية تابعة للجبهة الشعبية وفر عام 1990 من سجون الاحتلال إلى خارج الوطن، ثم استقر ببلغاريا وتزوج وله ثلاثة أبناء.

وكانت دولة الاحتلال تطالب منذ عدة اشهر بتسليم المبعد النايف لها الا انه احتمى بالسفارة الفلسطينية في بلغاريا .

يتبع ..

من جهته، قال رئيس هيئة شؤون الاسرى عيسى قراقع، إن الموساد وبتعليمات مباشرة من الحكومة الصهيونية اغتال المناضل نايف المحتمي في السفارة الفلسطينية في بلغاريا، مضيفًا أنه وفي الوقت الذي كنا نبذل فيه جهود كبيرة لافشال ضغوط الاحتلال على بلغاريا لتسليم عمر، أقدم الموساد على هذه الجريمة البشعة والخطيرة.