اعتقالات كبيرة وإصابات وإحكام الحصار على بلدة قباطية

قاوم - جنين - اقتحمت قوات العدو الصهيوني، فجر اليوم الخميس، بلدة قباطية جنوب مدينة جنين وشرعت بعمليات دهم واسعة تركزت في منازل ذوي الشهداء الثلاثة الذين نفذوا هجوم القدس أمس الأربعاء.

وقال شهود عيان: إن "نحو عشرين آلية عسكرية اقتحمت البلدة فجر اليوم، وداهمت منازل ذوي الشهداء الثلاثة وهم : أحمد راجح إسماعيل زكارنة، ومحمد احمد حلمي كميل، واحمد ناجح إبراهيم أبو الرب".

وأشار مواطنون إلى أن "قوات الاحتلال قامت بعمليات تفتيش وتخريب فيما انتشرت وحدات أخرى في الشوارع والأزقة".

وأضاف مواطنون أن "قوات العدو اقتحمت أيضا منزل المواطن فالح أبو الرب ومنزل المواطن ناصر كميل وتمركزت قرب مقبرة كميل وديوان الزكارنة".

كما أشار مواطنون إلى أن "قوات الاحتلال نصبت خيمة مراقبة على سطح منزل المواطن علي هشام كميل وانتشر الجنود في المنطقة".

واندلعت مواجهات لا زالت مستمرة مع قوات العدو الصهيوني التي تتمركز في معظم أحياء بلدة قباطية حيث يلاحق الشبان قوات الاحتلال المتمركزة في المنازل والأحياء.

وقال شهود عيان: "إن قوات الاحتلال حولت الحي الشرقي في قباطية إلى ثكنة عسكرية في حين يسمع أصوات صراخ الجنود، وهم يكسرون محتويات المنازل التي يقتحمونها سيما منازل ذوي الشهداء الثلاثة أو المنازل المحيطة بها".

وقالت مصادر صحفية: إن "عمليات اعتقال واسعة تجري في البلدة وأن خمسة مواطنين اعتقلوا حتى الآن وتم استجواب أكثر من عشرين في عملية مستمرة".

وفي تطور لاحق، جرفت قوات العدو الصهيوني في وقت مبكر من صباح اليوم مداخل البلدة، ومنعت المواطنين من الدخول والخروج منها وسط تصاعد المواجهات.

وقال شهود عيان: إن "قوات العدو جرفت المدخل الشرقي لقباطية ووضعت أكواما من التراب في الشارع لمنع المركبات من عبوره فيما تمنع الدخول والخروج من البلدة وتطلب من المواطنين العودة إلى منازلهم".

من جهة أخرى ما زالت أكثر من خمسين آلية عسكرية متواجدة في البلدة في ظل مواجهات واسعة سيما في الشارع الرئيسي للبلدة الذي يشهد أعنف المواجهات في حين سجلت إصابات بالرصاص الحي ونقلت بسيارات الإسعاف.

وأضافت المصادر أن "عمليات الاقتحام ما زالت مستمرة للمنازل حيث يتم تحطيم محتويات المنازل وتفتيشها حيث تم مداهمة نحو عشرين منزلا حتى الآن" .