تصريح الشيخ أبو إبراهيم تعقيباً على جريمة قلقيلية : كيف يمكن أن نشك لحظة في أن ما يحدث هو وحي شيطاني دايتني صهيوني ؟

 بسم الله الرحمن الرحيم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }المائدة51 تصريح صحفي صادر عن الشيخ أبو إبراهيم القيسي عضو القيادة المركزية للجان المقاومة الشعبية: الشيخ أبو إبراهيم : كيف يمكن أن نشك لحظة في أن ما يحدث هو وحي شيطاني دايتني صهيوني ؟ هل الدماء البريئة التي سالت على أرض قلقيلية كانت أول القرابين التي  ستقدمها القيادة الفلسطينية لرئيس دولة الإجرام  والقتل أمريكا .؟ هل في تاريخ الثورة الفلسطينية باب يمكن أن نصنف ما يحدث في الضفة تحته من ملاحقة للمجاهدين و تجريد للمقاومين من أسلحتهم ؟ كيف يمكن أن نشك لحظة في أن ما يحدث هو وحي شيطاني دايتني صهيوني ؟  نعم لا مسوغ يا أبناء فلسطين لما  يحدث .. رائحة الخيانة تفوح من التصريحات و الأقوال و الأفعال . {وَلَوْ نَشَاء لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ }محمد30 .  قبل أيام يحاصر الشهيد أبو همام دودين بقوات الاحتلال و يرقى شهيدا .. و اليوم تقوم قوة فلسطينية بنفس المهمة ضد السمان و ياسين .. إن ما يحدث لشيء عجاب .. هل غطى الحقد القلوب حتى ما عادت تميز بين ما هو  وطني و ما هو غير وطني بل و غير أخلاقي .. بل هل لم تعد لدى أفراد السلطة في الضفة مجسات للتعرف على ما هو خيانة لله و لرسوله و للمؤمنين ؟ إننا يا أبناء الثورة المتواصلة وقعنا في فخ ملعون لا فكاك منه إلا بالتراجع للوراء هناك للتمترس خلف الساتر المنيع ساتر المقاومة و الجهاد ..هناك و هناك فقط كرامتنا و عزتنا  و علينا نبذ كل ما دون ذلك من مظاهر كاذبة أدت لقتلنا أنفسنا . نعم علينا إعادة الأمور لميزانها الصحيح :  احتلال مجرم  و ثورة تقاتل و تضحي و عندها يهون القتل في سبيل الله ..  لا يجوز أبدا أن نأكل و نقتات من دماء إخواننا .. إن دعم الرباعية الدولية مسموم لأن من أبرز استحقاقاته أن تلعب السلطة دور الحارس الأمني على دولة الاحتلال .. فهل تأكل الحرة من ثدييها ؟ و هل يأكل الحر من دماء أخيه ؟ و الله إن الموت جوعا لأرحم مما نرى ؟ يا أبناء الضفة أشعلوا الغضب ضد الاحتلال و أعوانه .. يا أبناء الأجهزة الأمنية .. بنادقكم صوبوها نحو الاحتلال .. واجبكم الأول هو الدفاع عن شعبكم ضد تغول المغتصبين الصهاينة .. واجبكم الأول و شرف بندقيتكم هو الثبات في مواجهة العدوان على القدس .. واجبكم الأول هو الجهاد ضد الاحتلال حتى يرحل .. إن ما حدث هو النذير لمرحلة قادمة أخطر.. يراد منها القضاء على المقاومة تحت غطاءات مختلفة و ذرائع غير واقعية . فحصار غزة و ملاحقة المقاومة في الضفة هي مسارات متلازمة تهدف لإضعاف المقاومة الفلسطينية و إنهاك قواها و إشغالها عن المشروع الصهيوني الذي يتقدم نحو القدس و نحو ما تبقى من أراض في الضفة .   و عليه نطالب السلطة في الضفة وحماس بالتوجه الفوري والصادق للوصول لاتفاق ينهي هذا الوضع المتردي . اتفاق يقوم على أساس الحفاظ على المقاومة لأنها عنوان الكرامة و الحفاظ على الثوابت لأنها حق للشعب الفلسطيني بأجياله المتعاقبة ولا  أحد يملك حق التفريط فيها .  والله أكبر والنصر للمقاومة الأبية .. والخزي والعار لمن استمرأ الذل والهزيمة .. المكتب الإعلامي للجان المقاومة الشعبية – فلسطين الأحد 31/5/2009م الموافق 7 جمادي ثانية1430هـ .