أبو عرار: القانون الصهيوني بحق الجمعيات عنصري وهدفه محاصرة العرب

قاوم- متابعات

اعتبر النائب في "القائمة العربية المشتركة"، طلب أبو عرار، "إقرار الحكومة الصهيونية لقانون الجمعيات الذي بموجبه يتوجب على أعضاء تلك الجمعيات أن يعتمروا شارات تدل على أنهم من الجمعيات اليسارية، ووجوب تقديمها لتقارير عن مصادر تمويلها، هي العنصرية بأم عينها تحت غطاء الديمقراطية، الأمر الذي يجعل الديمقراطية الإسرائيلية إثنية، أي أنها ديمقراطية لليهود وديكتاتورية للعرب".

وبيّن أبو عرار عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أنه "يقصد بهذا القانون محاصرة العرب لمنعهم من تلقي دعم مادي أو وضع عراقيل أمام أي دعم خارجي يسد حاجاتهم واحتياجاتهم".

وحذر الحكومة الصهيونية من الإنجرار وراء حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يدافع عن قتلة عائلة دوابشة بطرق مخالفة، والذي سيشعل المنطقة بأسرها جراء حقده وكراهيته، ودعم المستوطنات.