استشهاد مقدسي بعد إصابته 14 مستوطنا دهسًا بالقدس

قاوم _ متابعة /

أصيب 14 مستوطنا بجروح أحدهم بحالة خطيرة ظهر اليوم الاثنين في عملية دهس عند مدخل مدينة القدس المحتلة نفذها مواطن وتم إطلاق النار عليه واستشهاده.

وقالت الإذاعة الصهيونية العامة إن حالة أحد الجرحى وصفت بالخطيرة والآخرين بالطفيفة، فيما ذكرت مصادر فلسطينية أن المنفذ هو الشهيد عبد المحسن حسونة (21 عاما) من بيت حنينا في القدس المحتلة.

وحسب الإذاعة اصطدمت سيارة يقودها فلسطيني بمجموعة من المستوطنين كانوا قرب محطة للحافلات، وأطلقت قوات شرطة الاحتلال النار عليه ما أدى إلى استشهاده.

وأشارت التحقيقات الأولية إلى أن منفذ العملية من منطقة شعفاط شرقي القدس المحتلة بحسب الإذاعة.

وذكرت صحيفة "يديعوت" العبرية أن عملية الدهس جرت على محطة ركاب بمنطقة "غيشر هميتاريم" بالقدس المحتلة، فيما هرعت قوات معززة من الشرطة للمنطقة ونصبت الحواجز وشرعت بالتحقيق في ظروف العملية.

وتسببت عملية الدهس بتضرر ماسورة رئيسية للمياه بالمنطقة ما أدى لتدفق كميات كبيرة من المكان وسط حالة من الهلع الشديد.

وعثرت قوات الاحتلال على ساطور في سيارة الشهيد فيما يرجح أنه كان ينوي استخدامها بعد دهس الصهاينة ، في سيناريو مشابه لعملية الشهيد علاء أبو جمل.