الاحتلال يحظر الحركة الإسلامية ويداهم مكاتبها ومؤسساتها

قاوم – القدس المحتلة - اقتحمت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الصهيوني الليلة مكاتب الحركة الإسلامية و17 مؤسسة تابعة لها في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، بعد أعلنت عن حظرها.

وصادرت الشرطة الصهيونية حواسيب وأجهزة إلكترونية والعديد من الملفات، وعمدت إلى العبث بمحتويات المكاتب والمؤسسات والتخريب فيها.

كما استدعت للتّحقيق كلًّا من رئيس الحركة رائد صلاح، ونائبه كمال خطيب، ومسؤول ملفّ القدس والأقصى سليمان أحمد، واعتقلت مسؤول العلاقات الخارجيّة فيها يوسف عواودة.

ومن بين المكاتب المقتحمة كلا من المقر القطري للحركة الإسلامية، ومجمع ابن تيمية في حي الباطن، مكتب "صحيفة صوت الحق والحرية" ومركز الدراسات المعاصرة المقام في بناية الشافعي بحي عين النبي، بيت الشيخ رائد صلاح، بيت الشيخ كمال خطيب وبيت يوسف عواودة.

كما اقتحمت الشرطة الصهيونية وعناصر من وحدتها الخاصة مقر جمعية "يافا" في مدينة يافا شمال فلسطين المحتلة.