اعدام شاب داخل مستشفى الأهلي في الخليل

قاوم – الخليل - أعدم مستعربون متنكرون بزي مدني من الوحدات الخاصة الصهيونية، فجر الخميس، شابا فلسطينيا داخل المستشفى الأهلي بمدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان صحفي، إن "الشهيد هو الشاب عبد الله عزام الشلالدة (27 عاما)، وأعدم برصاص قوة المستعربين الخاصة الصهيونية ، داخل المستشفى الأهلي بالخليل."

وأضافت الوزارة، أن 21 عنصراً من هذه القوة التي تتخفى بزي مدني اقتحموا، غرفة المصاب عزام الشلالدة في قسم الجراحة في المستشفى، وأطلقوا الرصاص على ابن عمه عبد الله، ما أدى لإصابته برصاصة عند الأذن ورصاصة بالصدر و3 في يديه، ليعلن عن استشهاده.

وأشارت إلى أنه باستشهاد الشاب الشلالدة يرتفع عدد الشهداء منذ بداية الهبة الجماهيرية إلى 83.

وقالت مصادر امنية ان قوة المستعربون التابعة لجيش الاحتلال الصهيوني دخلت الى المستشفى برفقة سيدة تظاهرت بأنها حامل، ليقتحموا قسم الجراحة وغرفة المصاب عزام الشلالدة، حيث قيدوا شقيقه في السرير، وأطلقوا الرصاص على ابن عمه عبد الله بعد خروجه من حمام الغرفة ، ما ادى الى استشهاده..

وذكرت المصادر بان المستعربون انسحبوا من المستشفى بعد اختطاف المصاب عزام الشلالدة  على كرسي متحرك، والذي كان يتعالج من جراح اصيب بها خلال مواجهات مع جيش الاحتلال قبل نحو أسبوعين.