هكذا اعتقلت قوات الاحتلال شابا بحجة تنفيذ طعن في "ارئيل"

قاوم - وكالات/ بعدما ادعت مصادر امنية صهيونية أمس بأن الشاباك تمكن من اعتقال تامر خضير (26 عاما) من بيتا قرب نابلس بتهمة تنفيذ عملية الطعن في مستوطنة ارئيل والتي أصيب خلالها أحد المستوطنين بجراح، أكدت عائلة المعتقل بأن جيش الاحتلال لفّق التهمة لابنها.

وقالت عائله خضير "ان تامر الذي يعمل خياطا في مستوطنة بركان تعرض لعملية طعن على يد مستوطنين في ذات اللحظة مما ادي الى اصابته باليد الا انه تمكن من الفرار باتجاه قرية مردا قرب سلفيت وقد تلقي العلاج هناك".

واضافت ان المخابرات الصهيونية اتصلت بالعائلة وطلبت منها تسليم ابنها بحجة انه هو منفذ عملية الطعن "وبعد ضغوطات قامت قوات الاحتلال الصهيوني بعدها بمحاصرة المنزل واعتقال تامر من أجل توثيق اعتداء المستوطنين عليه"، ولكن بعد لحظات تفاجأت العائلة بأن جيش الاحتلال يلصق تهمة تنفيذ عملية طعن بابنها".