جريمة إحراق المستوطنين للطفل دوابشة جريمة ضد الإنسانية

أبو مجاهد :ندعو إلى ثورة غضب دفاعاً عن أطفالنا وأهلنا من جرائم المستوطنين

قـــاوم – خاص- قال المتحدث بإسم لجان المقاومة الأخ محمد البريم " أبو مجاهد" أن إحراق الطفل الشهيد علي دوابشة وإصابه والديه بنيران المستوطنين الصهاينة في بلدة دوما قرب نابلس  جريمة ضد الإنسانية تكشف عن حجم الحقد والكراهية التي يحملها الصهاينة لأطفال شعبنا الفلسطيني .

ودعا المتحدث بإسم لجان المقاومة إلى ثورة غضب تعم كل مدننا وقرانا وشوارعنا دفاعاً عن أطفالنا وأهلنا من جرائم المستوطنين الصهاينة في الضفة المحتلة .

وحث أبو مجاهد أبناء شعبنا الفلسطيني إلى تصعيد الفعل المقاوم بكل وسائله في الضفة المحتلة لأن العدو ومستوطنيه لا يردعهم الا القوة ورد الصاع صاعين على جريمتهم النكراء بإحراق الطفل دوابشة .

وأوضح المتحدث بإسم لجان المقاومة بأن الخيار هو إستعادة زخم المقاومة وفعلها المؤثر ورفع كل المعوقات أمامها ودعم أبطالها في إسترداد حالة الردع ضد المستوطنين المنزرعين بوقة السلاح على أرضنا في الضفة المستباحة .