مفتي القدس: غداً مسيرة الغضب بالأقصى نصرة للنبي محمد

قـــــاوم / القدس المحتلة / قال الشيخ محمد حسين مفتى القدس والديار المقدسة وخطيب المسجد الأقصى: "إن المسجد الأقصى المبارك رغم التهديدات الصهيونية التي تحيط به سيبقى قلب مدينة القدس النابض وسيبقى في قلب المسلمين كافة والفلسطينيون خاصة".

وأوضح الشيخ حسين ، أن مسيرة الغضب التي ستنظم غداً في المسجد الأقصى وفي مدن الضفة المحتلة تأتي استنكاراً لما فعله المستوطنين الصهاينة الأسبوع الماضي من اعتداء على المقدسات ونصرة للنبي الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم والذي تعرض للشتم من قبل المستوطنين.

وأشار إلى أحداث الأسبوع الماضية كانت محزنة ومؤلمة جداً بحق مشاعر المسلمين كافة والمقدسيين خاصة.

ولفت إلى أن المقدسيون يدركون تماماً قدسية المسجد الأقصى لذلك ستكون تصرفاتهم منضبطة، قائلاً: "إذا أراد جيش الاحتلال استفزاز المقدسيين فإن ذلك سيدفعهم بلا شك للدفاع عن أنفسهم.

وشدد على أن الاحتلال الصهيوني لن يستطيع مهما فعل من سياسات واستراتيجيات لتغير ملامح المسجد الأقصى وصورته ومكانته فإنه لن ينجح لأن القدس في قلوب المسلمين راسخة وشامخة كالجبال.

وطالب مفتي القدس، المسلمين كافة إلى دعم صمود المقدسيين وأن يجعلوا المسجد الأقصى ومدينة القدس على سلم أولوياتهم واهتماماتهم كونها القضية المركزية للأمة.

من جهته دعت القوى الوطنية والفلسطينية في القدس المحتلة اليوم الخميس إلى "مظاهرة غضب" بعد صلاة ظهر غدا الجمعة في المسجد الأقصى المبارك تنديدا بإساءة مستوطنين للرسول عليه الصلاة والسلام واقتحاماتهم المتكررة للمسجد.

وأفاد ناشط في الحراك الشبابي المقدسي أنه يتوقع مشاركة أعداد ضخمة في المظاهرة التي ستنطلق غدا بعد صلاة الظهر من أمام المصلى القبلي وتجوب باحات المسجد الأقصى.

وأشار إلى أنه هناك دعوات للاعتكاف في المسجد الأقصى ليلة الجمعة حتى صباح السبت.