الاحتلال يسعى لشرعنة نفخ بوق صلاة اليهود في الأقصى

قـــــاوم / القدس المحتلة / قال المركز الإعلامي المتخصص في شؤون القدس "كيوبرس"، في بيان له اليوم الخميس، إن "سعيًا يجري لشرعنة طقوس المستوطنين التلمودية أثناء اقتحامهم للمسجد الأقصى".
ونفت قاضية محكمة الصلح في القدس المحتلة، أن تكون عملية النفخ في بوق الصلاة اليهودي داخل المسجد الأقصى، خرقًا للوضع القائم فيه.
وقالت قاضية الصلح، ميريت بورار، إن "النفخ في البوق لا يشعل الأجواء في المسجد الأقصى، وبالتالي ردت طلب شرطة الاحتلال بإبعاد المستوطن عن المسجد الأقصى، بحجة عدم اقتناعها به".
وكان مستوطن حاول، الأحد الماضي، اقتحام المسجد الأقصى من باب القطانين وبيده بوق الصلاة اليهودي، للنفخ به داخل المسجد الأقصى، في خضم ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل".
ويبدي القضاء الإسرائيلي مرونة عالية في التعامل مع تصرفات المستوطنين الاستفزازية والممارسات التهويدية في المسجد الأقصى، ويحاول شرعنتها أو غضّ الطرف عنها، كما حدث مؤخرًا مع المستوطنين الذين شتموا الرسول محمدا في المسجد الأقصى، أو الذين قاموا قبل سنتين برفع العلم الإسرائيلي في باحاته.