مستوطنون يقتحمون الأقصى واعتداء على نساء وحراس

قاوم - القدس المحتلة/ اعتدت شرطة الاحتلال الصهيوني صباح الخميس على النساء وحراس المسجد الأقصى المبارك أثناء اقتحام مجموعة من المستوطنين المتطرفين باحات المسجد، في حين منعت دخول أطفال المخيمات الصيفية.

وقال مصدر في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلةإن قوات من الشرطة والوحدات الخاصة اعتدت على عدد من النساء والحراس بالضرب عند باب الرحمة أثناء التصدي لاقتحام مستوطنين، كما اعتدت على أطفال وأحد الحراس بالقرب من باب القطانين.

وأشار إلى أن عراكًا بالأيدي حدث بين حراس الأقصى وشرطة الاحتلال، لافتًا إلى أن نحو 28 متطرفًا اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة أمنية مشددة، ونظموا جولة استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.

وذكر أن المرابطين والمرابطات الذين ينتشرون في ساحات الأقصى تصدوا بهتافات التكبير والتهليل لتلك الاقتحامات.

وفي سياق متصل، منعت شرطة الاحتلال صباح اليوم أطفال المخيمات من دخول الأقصى، وذلك لليوم الثاني على التوالي، ولكنهم تمكنوا فيما بعد من الدخول في أعقاب إغلاق باب المغاربة.

كما أقدمت قوات الشرطة على تخريب الكراسي التي يستخدمها المصلون وطلبة العلم في المسجد الأقصى، ما أثار غضبًا واستياءً في صفوفهم.

يذكر أن المسجد الأقصى يشهد بشكل شبه يومي سلسة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، وسط قيود تفرض على المصلين، وخاصة أطفال المخيمات والفعاليات الصيفية.