عشرات العلماء يتبنون ألف مرابط بالأقصى

قاوم/أعلن عشرات العلماء والمؤسسات الإسلامية والدعوية في مدينة إسطنبول، تبني ألف مرابط ومرابطة في المسجد الأقصى، واعتبار يوم الجمعة القادم يوم "نصرة للمسجد الأقصى وفلسطين"، وذلك بالخروج بمسيرات واحتجاجات على ممارسات الاحتلال.

وتحت شعار "بيان علماء الأمة الإسلامية بشأن اقتحام المسجد الأقصى"، أصدر عشرات العلماء والمؤسسات بياناً للرأي العام حول "جريمة اقتحام الأقصى"، أدانوا فيه "تدنيس المستوطنين" للحرم القدسي، واعتبروا إشراف شرطة الاحتلال على هذا الاقتحام يعد دليلاً على "الأبعاد الدينية للاحتلال الصهيوني".

رئيس هيئة علماء فلسطين في الخارج الشيخ نواف التكروري تلا بيان العلماء في المؤتمر الصحفي، الذي أُعلن فيه تبني ألف مرابط في المسجد الأقصى وكفالتهم والوقوف على احتياجاتهم، في خطوة عملية على الأرض، في محاولة للانتقال إلى الفعل الذي يلامس حاجة المقدسيين والمرابطين هناك، بحسب البيان.

وقال الدكتور جمال عبد الستار، الأستاذ في جامعة الأزهر من رابطة علماء أهل السنة "إن العلماء هم في طليعة الأمة وهم الأقدر على التحريض على حماية المسجد الأقصى، وما هذه المبادرة إلا خطوة أولى نحو تعزيز صمود المرابطين".

ويأتي تحرك العلماء في اعقاب اقتحام الاحتلال للمسجد الأقصى فيما يدعون بـ"ذكرى خراب الهيكل"، حيث قامت قوات الاحتلال بالاعتداء على المرابطين، وايقاع عدد من الاصابات واعتقالات العديد منهم، فيما اقتحمت مجموعات المستوطنين باحات المسجد الأقصى بحماية من شرطة الاحتلال.