الاحتلال يضع يدها على أراضٍ جنوبي نابلس

قــــــاوم / الضفة المحتلة / أصدر جيش الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين، قرارا باستمرار وضع اليد على مساحات زراعية واسعة، من أراضي بلدة عقربا جنوبي مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، بحسب مسئول محلي، وناشط.

وقال عضو بلدية عقربا عبد الباسط خالد، لوكالة الأناضول، إن السلطات الصهيونية سلمت البلدية قرارا باستمرار وضع اليد على مساحات تقدر بـ15 ألف دونم (الدونم ألف متر مربع) التابعة لعقربا، والتي كانت قد صودرت قبل عشرات السنوات لأغراض عسكرية ومن ثم حولت لأراض زراعية للمستوطنين.

وأشار إلى أن البلدية رفعت قضية في المحاكم الصهيونية لاسترداد الأراضي المصادرة وإعادتها لأصحابها منذ نحو عامين.

بدوره، قال حمزة ديرية الناشط بالمقاومة الشعبية في عقربا، إن الأراضي المستهدفة كانت قد صودرت من أصحابها في سبعينات القرن الماضي لأغراض عسكرية، وتم تحويلها فيما بعد لأراض زراعية لصالح المستوطنين في مستوطنات (ماخورا) و(الحمرا) و(جيتييت) في منطقة الأغوار الشمالية قرب عقربا.

وأشار ديرية إلى أن بلدية عقربا كانت قد رفعت قضية في المحاكم الصهيونية لاسترجاع الأراضي، إلا أن الجيش الصهيوني استبق قرار المحكمة وأصدر أمرا بوضع اليد على تلك الأراضي لأغراض عسكرية.

وأوضح الناشط أن القرار يضم المناطق الواقعة في حوض 12 بمنطقة افجم شرقي عقربا، وتضم مناطق "جبل الدالوق، وخلال الفول، والبرنس، والسوسنة"، وأن ملكيتها تعود لعائلات في بلدة عقربا.

وتشهد بلدة عقربا تدريبات عسكرية بين فترة وأخرى للجيش الصهيوني، يصدر خلالها أوامر بإخلاء عائلات فلسطينية لمنازلهم لحين انتهاء التدريبات.