عام على الحرب : اللجان : مقاومتنا أقوى وشعبنا أكثر تمسكا بخيار المقاومة

قــــاوم – خاص- أكدت لجان المقاومة في فلسطين أن الحرب الصهيونية الأخيرة  قبل عام والتي إستمرت  لواحد وخمسون يوما على قطاع غزة فشلت في إخضاع شعبنا ومقاومته الباسلة .

وقالت لجان المقاومة بعد عام على العدوان الصهيوني الهمجي فإن مقاومتنا أقوى من أي وقت مضى وشعبنا أكثر تمسكاً وإلتفافاً حول خيار المقاومة وعلى صخرة صموده تتحطم كل المؤامرات الصهيونية وأن أي عدوان جديد  لن يحصد العدو من وراءه سوى الخيبة والفشل والهزيمة .

واوضحت لجان المقاومة بأن تلك الحرب العدوانية أثبت بشكل واضح وجلي أن الحق الفلسطيني سينتصر على الباطل الصهيوني وشعبنا قادر بوحدته ومقاومته الباسلة على إيقاع الهزائم بالعدو الصهيوني وإفشال مخططاته .

ووجهت لجان المقاومة أسمى آيات التحية والتقدير لعائلات شهداء شعبنا الذين إرتقوا خلال العدوان الصهيوني الغاشم وللعائلات الصابرة والتي قصفت بيوتها وهدمت خلال العدوان وهم الآن يبيتون في العراء في مظلمة متواصلة يشارك فيها كل أعداء شعبنا الفلسطيني .

وحذرت لجان المقاومة من تأخر عملية إعادة إعمار ما دمره العدو الصهيوني خلال حرب الهمجية على قطاع غزة وبعد عام من العدوان فإنه لا مجال للتأخير أكثر من ذلك في ملف الإعمار والا فإن كل الخيارات مفتوحة لشعبنا ومقاومته .

ودعت لجان المقاومة شعبنا وفصائله إلى تجسيد الوحدة الوطنية على أساس التمسك ببرنامج المقاومة والحقوق الوطنية والثوابت الفلسطينية لان وحدتنا تشكل أولى خطوات الانتصار .

وطالبت لجان المقاومة في فلسطين " الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم المساندين لقضية شعبنا العمل على إنهاء معاناة أبناء شعبنا في قطاع غزة وذلك بكسر الحصار وتقديم الدعم بكافة أشكاله لشعبنا ومقاومته المجاهدة .

وحيت لجان المقاومة في فلسطين كافة الأذرع العسكرية المقاومة وفي مقدمتهم أبطال الوية الناصر صلاح الدين ودعتهم للبقاء دائما على الجهوزية والاستعداد واليقظة وأنهم حتما على  موعد مع نصر جديد يفتخر به شعبنا وأمتنا بإذن الله عزوجل .