بالصور: استشهاد فتى اثناء محاولته الوصول الى الاقصى

قاوم - القدس المحتلة - استشهد فتى فلسطيني، صباح اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني قرب مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

وذكرت مصادر طبية بان الفتى محمد هاني الكسبة ( 17 عاما) استشهد اثر اصابته برصاصتين أحدهما في الصدر والأخرى في الوجه اطلقتها صوبه قوات الاحتلال عندما كان متجها إلى المسجد الأقصى لتأدية صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان.

وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال الصهيوني أعدموا الفتى الكسبة بإطلاق الرصاص عليه، بينما كان يحاول التسلق على الجدار الفاصل للوصول إلى مدينة القدس لتأدية صلاة الجمعة في الأقصى .

وذكر احد الشهود بان الفتى أصيب بالرصاص عند الساعة السابعة والنصف، وسقط عن ارتفاع عال، وتركه جنود الاحتلال ولم يقتربوا منه، ليقوم مجموعة من المواطنين بنقله في سيارة خاصة إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله مصابا بجروح خطيرة، قبل أن يعلن لاحقا عن استشهاده، بعد محاولة الأطقم الطبية إنقاذه.

يذكر أن للفتى الشهيد شقيقن استشهدا عام 2002 وهما ياسر (14 عاما) وسامر (15 عاما) .

بينما  ذكر موقع و"اللا "الاخباري الصهيوني ان الفتى  الكسبة رشق سيارة الجنرال الصهيوني يسرائيل شومير قائد لواء التجمع "بنيامين" الاستيطاني، واصابها في مقدمتها،  حيث ترجل الجنرال نفسه من السيارة واطلق النار صوب الفتى الكبسة واصابه بجروح خطيرة ادت لفقدانه الحياة بعد ان نقل الى مجمع فلسطين الطبي.

وقال الموقع ان الاحتلال الصهيوني عزز من انتشار قواته وتواجده في محيط مخيم قلنديا تحسبا من اندلاع مواجهات اثر استشهاد الفتى الكسبة.