قيود مشددة للاحتلال في القدس بالجمعة الثالثة من رمضان

قاوم - القدس المحتلة/ أعلنت سلطات الاحتلال الصهيوني عن فرض قيود على دخول المصلين من الضفة الغربية المحتلة إلى مدينة القدس المحتلة لأداء صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان في المسجد الاقصى المبارك.

وقال بيان صادر عن الشرطة الصهيونية إنه “يتوجب على النساء من جيل 16-30 عاماً الحصول على تصريح لأداء الصلاة بالحرم القدسي الشريف غدا، وينطبق ذلك على الرجال”.

فيما سيسمح للأطفال المرافقين ما دون سن 12 عاماً بالدخول دون تصريح وللرجال ما فوق سن 50 عاماً بالدخول دون تصريح كما وللنساء ما فوق سن 30 عاما بالدخول دون تصريح.’

ووفق البيان سيسمح للفتيات ما دون سن 16 عاما بالدخول دون تصريح، بينما للفتيان والرجال ما بين سن 12-30 عاما فلن يسمح بالدخول اطلاقا، معلنًا عن أن قيودا سيتم فرضها على المصلين من حملة الهوية الزرقاء.

وأعلن البيان عن نشر الآلاف من عناصر شرطة وقوات الاحتلال في شرقي القدس ومحيط البلدة القديمة وداخلها بحجة ‘تأمين سير الصلاة’ إلى جانب تهديد شرطة الاحتلال ‘بمواصلة عملها الحازم والصارم ضد أي طرف أو جهة ما، قد تحاول المس في أي من مناحي وجوانب السلامة العامة وغيرها.’

كما أعلنت عن أنها ستغلق عدداً من الطرقات منذ ساعات الصباح لحين انتهاء صلاة الجمعة.