تسعة أعوام على عملية الوهم المتبدد .

لجان المقاومة : عملية الوهم المتبدد الحل الأنجع لحرية الأسرى وكسر إرادة السجان الصهيوني

قـــاوم – خاص- أكد لجان المقاومة في فلسطين أن عملية الوهم المتبدد في ذكراها التاسعة تعطي لنا الحل الأمثل والأنجع  لإنجاز حرية أسرانا الأبطال في سجون العدو الصهيوني وعاهدت اللجان الأسرى الأبطال أن تبقى حريتهم في مقدمة أولويات العمل الجهادي .

وقال لجان المقاومة أن عملية الوهم أصابت كبرياء العدو الصهيوني المتغطرس عسكريا وأمنيا وأجبرت العدو صاغرا على دفع الثمن غالياً مقابل جنديه الذي تم أسره من قلب دبابته.

وأضافت لجان المقاومة أن ما يميز عملية الوهم المتبدد أنها شكلت بداية التآلق لمقاومتنا عبر عمليات الإنزال خلف خطوط العدو مع تآمين خطوط العودة للمقاومين والمجاهدين الأبطال ومعهم الأسير الصهيوني .

وأردف لجان المقاومة القول " لقد جسدت عملية الوهم المتبدد تلاحم العمل الجهادي المشترك في فلسطين بما فيه خدمة قضايا شعبنا مؤكدا على أهمية العمل المشترك على صعيد برنامج المقاومة بما يحفظ الحقوق الفلسطينية ويواجه المخططات الصهيونية التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية "  .

وعاهدت لجان المقاومة في فلسطين شهيدي " الوهم المتبدد" المجاهدين البطلين محمد فروانة وحامد الرنتيسي بطلي الملحمة الفدائية أن تبقى حافظة لوصاياهم التي خطوها بدمائهم وأشلائهم بالا تترك أسرانا الأبطال في ذل القيد الصهيوني وأنن تبقى قابضة على راية المقاومة والجهاد حتى يكتب الله لنا نصرا عزيزا بإذنه تعالى .