تجديد قرار منع الشيخ صلاح من دخول القدس 6 أشهر

قاوم - القدس المحتلة/ جددت سلطات الاحتلال الصهيوني الاثنين قرار منع رئيس الحركة الإسلامية في الدّاخل الفلسطيني المحتل الشيخ رائد صلاح من دخول مدينة القدس المحتلة لمدة ستة أشهر.

وصدر أمر عسكري صهيوني يقضي بمنع الشيخ صلاح من دخول المدينة المحتلة لمدة ستّة أشهر، اعتبارًا من 25/6/2015 وحتى 24/12/2015، وهو أمر مكمّل لسلسلة أوامر مشابهة سابقة يجددها الاحتلال باستمرار، والتي حالت دون السماح للشيخ بدخول القدس منذ عام 2007.

وقال الشيخ صلاح في تدوينه على صفحته على "فيسبوك" إن" الاحتلال الصهيوني ظنّ نفسه أنّه القوة التي لا تقهر، ولكنه لمن عرفه على حقيقته هو احتلال مغرور وغبي وباطل، ولد واهمًا وسيزول واهمًا".

وأضاف أن  مظاهر وهم الاحتلال تتجلى في فرضه حكمًا ظالمًا يمنعني بموجبه من دخول القدس ستة أشهر قادمة، مضيفًا "ومن يدري لعل هذا الاحتلال سينتهي قبل أن تنتهي هذه الأشهر الست، وإلا فزواله حتمي بإذن الله تعالى".

بدورها، أكّدت الحركة الإسلامية في بيان لها أن دخول القدس هو حق شرعي للشيخ رائد صلاح، مشيرة الى أنه سيمارس حقه هذا  متى رأى ذلك مناسبًا.

واستنكرت كل التضييقيات على كل نصير للقدس والمسجد الأقصى المباركين بشكل عام وقياداتنا في الحركة بشكل خاص، مضيفة "ليعلم الاحتلال الصهيوني الزائل عاجلًا أم آجلًا، أن القدس لم ولن تعدم النصير".