يحذر من أي قرارات من الممكن أن تعمق حالة الإنقسام السياسي

أبو مجاهد : نريد حكومة تحمل هموم الشعب وتكون حكومة وطنية بإمتياز

قـــاوم – قسم المتابعة : في لقاء مع وكالة دنيا الوطن الفلسطينية دعا الأخ محمد البريم " أبو مجاهد"  الناطق الاعلامي باسم لجان المقاومة في فلسطين اللجنة لتنفيذية  إصدار قرارات تقوي الوحدة الوطنية الفلسطينية والبعد عن أي قرار يعزز الانقسام بأي حال من الأحوال وأن تكون هناك قرارات وطنية لها علاقة بمعاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية .

وقال أبو مجاهد: " اللجنة لتنفيذية عليها مهام ومسؤوليات كبيرة ويجب ان تكون على قدر تحملها ".

وأضاف :"نحن بحاجة الى من يعزز وحدتنا الوطنية وينهي حالة الانقسام بين أبناء الشعب الفلسطيني ".

وأوضح أبو مجاهد أن سيناريوهات الحكومة على أي شكل كانت يجب أن تأخذ بعين الإعتبار الإستناد الى قرار وطني فلسطيني ، مشيرا الى انه لا يجوز بأي حال من الأحوال او لأي طرف التفرد بالقرار بما يخص الحكومة .

ودعا اللجنة لتنفيذية بأن تتأنى في إتخاذ مثل هذه القرارات ،مشددا على ضرورة ألا يكون هناك قرارات فردية من شأنها زيادة حدة حالة الانقسام الموجودة في الداخل الفلسطيني .

وأكد ابو مجاهد على أن مشاركة الفصائل الفلسطينية في الحكومة الجديدة مقرون بتوافق الكل الفلسطيني ، حيث قال:" ليس بالضرورة أن نشارك في أي حكومة قادمة ولكن نبارك أي حكومة تحمل الهم الوطني الفلسطيني وهموم الشعب وتكون حكومة وطنية بامتياز يشارك فيها الكل الفلسطيني على أساس تلبية مطالب المواطن وحماية المشروع الفلسطيني وأن تكون هذه الحكومة مسئولة عن رفع معاناة شعبنا سواء في الضفة او في غزة او في الشتات أن هذا هو الأساس لأي حكومة قادمة وأساس مشاركة الكل الفلسطيني والقوى الوطنية ".

ورأى أبو مجاهد أن واجب أي حكومة فلسطينية قادمة ألا تتخذ قرارات عبارة عن حبر على ورق وألا تتحدث عن موضوع الاعمار وكأنها تتحدث عن دولة أخرى ، مبينا أن قطاع غزة يجب أن يعامل على أنه منطقة منكوبة بحاجة الى إعادة إعمار بشكل عاجل وان يتم فتح المعابر بشكل كامل ، و انه يجب على الحكومة ان تساعد في رفع الحصار المفروض على غزة وإنهاء مشكلة الموظفين بإعتماده ودمجهم في الكادر الوظيفي للسلطة الفلسطينية .