"هآرتس": المستوطنون أحرقوا 17 مسجدًا وكنيسة دون محاكمة

قاوم – القدس المحتلة - قالت احصائية نشرتها صحيفة "هآرتس"  الصهيونية، إنه في السنوات الأربع الأخيرة أقدمت عصابات المستوطنين على احراق 17 مسجدًا وكنيسة، في أنحاء مختلفة من فلسطين التاريخية، إلا أنه لم يتم تقديم أي مستوطن إلى المحاكمة.

وذكرت الإحصائية- ونشرتها صحيفة الغد الأردنية، أن الأجهزة الصهيونية اكتفت في بعض الحالات باعتقال مشبوهين، سرعان ما أطلقت سراحهم.

وحسب التقديرات، فإن هذه الاحصائية لم تشمل الاعتداءات الأخرى "عدا الاحراق" على الأماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية..

 ووقعت هذه الجرائم في الضفة والقدس المحتلة، وفي أنحاء مختلفة من مناطق فلسطين 48، كان آخرها فجر الخميس الماضي، إحراق كنيسة "الطابغة" أقصى شمال بحيرة طبريا، في المكان المعروف باسم "كفر ناحوم".

وأعلنت الشرطة الصهيونية أنها حققت مع 16 قاصرًا من طلاب أحد المعاهد الدينية في مستوطنات الضفة الفلسطينية المحتلة، وأطلقت سراحهم فورًا، وما تزال ردود الفعل من مختلف قوى فلسطينيي 48.

وأصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مساء الخميس، بيانًا زعم فيه "أن الاحراق الباعث على الصدمة للكنيسة هو هجوم علينا جميعًا، وأن حرية العبادة في الأراضي المحتلة هي واحد من الحجارة الاساس لقيمنا وهي محمية في القانون".

إلا أن تصريحات نتنياهو، باتت روتينية، وهي مطابقة لتصريحات كان قد أطلقها سابقًا في أعقاب جرائم حرق مساجد وكنائس، ولكن على أرض الواقع، كما تؤكد صحيفة "هآرتس" لم تقدم أي ارهابي إلى المحكمة.