لجان المقاومة تنظم" مهرجان البيعة والوفاء على درب القادة الشهداء "

قــــاوم – خاص- وفاءً للشهداء الأبرار , وتجديداً للبيعة على مواصلة مسيرة الدم والشهادة , ورفضاً لكل المؤامرات التي تسهتدف شعبنا وقضيته ومقاومته , وتمسكاً بالنهج الإسلامي المقاوم الأصيل ,وعلى درب الشهيد القائد المؤسس الشيخ جمال أبو سمهدانة " أبو عطايا" وعلى درب بحر المقاومة الشهيد القائد حسن أبو دلال نظمت لجان المقاومة مهرجانا جماهيريا حاشدا بعنوان "البيعة والوفاء للقادة الشهداء " على درب قائدها ومؤسسها "جمال أبو سمهدانة "أبو عطايا" وأحد قادتها في المحافظة في محافظة الوسطى الشهيد القائد حسن أبو دلال "الملقب ببحر المقاومة " .

وقد إحتشد المئات من أعضاء لجان المقاومة وكوادرها وقادتها وعلى رأسهم أمينها العام وأعضاء قيادتها المركزية في مشهد مهيب ومشاركة فاعلة من قادة الفصائل والمخاتير والوجهاء مجددين العهد والبيعة والوفاء للقادة الشهداء معلنين عن تمسكهم بخيار المقاومة والجهاد كطريق وحيد للحرية والخلاص من العدو الصهيوني ورفضا للخضوع والخنوع والاستسلام لغير الله .

وقد استهلت لجان المقاومة مهرجانها بتلاوة عطرة من كتاب الله الحكيم ألقاها الأخ المجاهد "احمد أبو الحاج" .

وفي كلمة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية أشاد الشيخ خضر حبيب عضو القيادة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بمناقب الشهداء وعددها معاهدا أبناء شعبنا وشهداؤه الأبطال على التمسك بنهج المقاومة وقتال العدو الصهيوني حتى تحرير المقدسات واستعادة الحقوق .

وحيا الشيخ"حبيب" لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين على تضحياتهم الجسام ودورهم الرائد في الدفاع عن شعبنا .

وطالب الشيخ "خضر حبيب " بوقف الاعتقالات السياسية والتنسيق وإطلاق يد المقاومة للدفاع عن القدس وإفشال مخططات التهويد التي تستهدف مقدسات شعبنا.

ودعا الشيخ " حبيب" لإنهاء الإنقسام وتحقيق وحدة الشعب على أسس سليمة وطنية تحفظ حقوق شعبنا وتحمي المقاومة .

 وإختتم حديثه  بتوجيه التحية للأسرى في السجون الصهيونية وفي مقدمهم الأسير المضرب عن الطعام الشيخ خضر عدنان بطل حرب الأمعاء الخاوية .

وفي كلمة للأخ المجاهد " عطايا جمال أبو سمهدانة " نجل الشهيد المؤسس "أبا عطايا" وجه كلمات مؤثرة مخاطبا والده الشهيد قائلا " يا أبي ما زرعته في سنوات جهادك الطويل حصدته في حياتك انتصارا وفي آخرتك رضوانا لكن الحب الذي يغمر قلبك لهؤلاء الناس الذين كنت تفرح لفرحهم وتحزن لحزنهم لهذا الشعب الأبي والمقاوم, الذي حملت قضاياه وزرعت دمك لأجله ها هو يتفجر هنا غضبا وحنانا لرحيل قائد و معلم .

وأكد نجل الشهيد أن المقاومة هي خيار الشعب في إستعادة فلسطين ولا طريق غير المقاومة يوصلنا إلى فلسطين كاملة .

وتوجه بالتحية لأبناء شعبنا ومقاومته الذي يواجهون العدوان الصهيوني بكامل ما يملكون من إرادة وإيمان .

وفي كلمة لعائلة الشهيد القائد "حسن أبو دلال " حيا الأستاذ "أبو السعدي أبو دلال" الحضور الكريم مؤكدا أن هذا الاحتفال ما هي الا لحظات للوفاء والبيعة للشهداء والقادة الأبرار .

وعدد الأستاذ "أبو السعدي "مناقب الشهيد بحر المقاومة القائد "حسن أبو دلال" مؤكد ان الشهيد حتى استشهاده كان شعلة من الجهاد والمقاومة وقتال أعداء الدين  اقض مضاجع العدو بعبواته وصواريخه حتى استحق لقب بحر المقاومة .

وتقدم "مختار عائلة أبو دلال" بالتحية للأسرى في السجون الصهيونية وللأسير خضر عدنا لصموده في وجه السجان الصهيونية

وفي نهاية حديثه شكر لجان المقاومة وألوية الناصر صلاح الدين على تنظيمهم لهذا الاحتفال الحاشد والمهيب .

والقى القيادي في لجان المقاومة وعضو قيادتها المركزية الأخ المجاهد "حيدر الحوت " أبو محمد " كلمة المهرجان المركزية .

وأكد أبو محمد الحوت  أن الأحداث العظام لا يصنعها إلا الرجال العظام, وتاريخ الأمم الظافرة لا يكتب إلا من خلال العطاء والصدق والبذل والتميز, وعندما يكون الحديث عن صناعة التاريخ ينبغي التوقف طويلا, فهنا الكلمات تخشي ألا تفي صناع التاريخ حقهم, فحجم عطاءهم قد يكون أكبر من كل مفردات اللغة, وأعمق من بلاغة القائلين وكتابات الكاتبين.

وقال عضو القيادة المركزية للجان المقاومة لكل مرحلة رجالها وصناعها, لكل مرحلة سماتها وعبقها ومعالمها, ومرحلة الدم تظل هي المرحلة الأكثر توهجا في حياة الأمم, فالدماء الطاهرة هي مداد التاريخ الصادق وحياة للأمة التي تجاهد دفاعا عن وجودها وانتصارا لعقيدتها, هي الدماء شريعة ومبرر الوجود في وجه الزيف والظلم والجبروت, هي الدماء التي تقول وتفعل ولا تتراجع مهما كانت الهجمات, هي الدماء شعار وممارسة الأمة الباحثة عن بقاءها في وجه محاولات الاقتلاع, هي الدماء الكلمة الفصل في وقت يسود فيه الزيف والبهتان, إن الأمم لا يتكرس وجودها إلا بمقدار ما تبذله من دماء, ودروس التاريخ تقول بأن الأمم طالما تقاتل وتنزف الدماء ستظل جذورها ضاربة في أعماق الأرض والزمان والمكان.

وأضاف أبومحمد الحوت نلتقي اليوم لنستذكر أو هو تجديدا للعهد ووفاءا للشهداء, المؤسس والأمين العام للجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين الشيخ / جمال أبو سمهدانة "أبو عطايا", والشهيد القائد / حسن أو دلال (بحر المقاومة) أحد رواد ألوية الناصر صلاح الدين شاهدا على عظمة البناء ومتانة النهج وتجذر الفكر وصلابة العقيدة, جمال أبو عطايا وحسن أبو دلال  كانا من  الرجال الذين امتلكوا القدرة على صناعة التاريخ, وأي تاريخ, تاريخ يكتب بالدماء والصدق والمنهج الواضح الصلد والعقيدة الراسخة التي لا تلين ولا تنحني.

واوضح عضو القيادة المركزية للجان المقاومة ومع انتفاضة الأقصى المباركة في العام 2000 كانت اللحظة الفارقة لتأسيس لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين  للتقدم لأخذ مكانها في صناعة التاريخ المقاوم, فالظروف أصبحت مهيأة, فهناك حالة من المقاومة الشاملة, وهناك حالة رفض شعبي للممارسات والجرائم الصهيونية, تولد عن هذه الحالة تغير في الوعي العام لدي معظم الشعب الفلسطيني بأن نهج المقاومة هو السبيل لانتزاع الحقوق, فكانت الفرصة مهيأة لرجل كأبي عطايا وأشقاءه كأمثال أبو عوض وأبو إبراهيم وعماد حماد وأبو الصاعد وحسن أبو دلال لتأسيس حالة تجسد الفكر المقاوم بتكريس حالة اشتباك مستمرة مع العدو الصهيوني, حالة تقول للعالم أن الشعب الفلسطيني رقم ضخم في المعادلة لا يمكن تجاهله.

وكشف عضو القيادة المركزية للجان المقاومة أن تأسيس لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين, لتحمل فكرا مقاوما خالصا مستندا على عقيدة إسلاميا, وفعلا مقاوما لا يخضع لحسابات ذوي السياسية والمصالح, ومتخذة من جغرافية فلسطين مساحة واسعة لمقاومتها, لتسطر لجان المقاومة بدماء قادتها وأبناءها الملحمة تلو الأخرى في الصراع مع العدو الصهيوني, وتحجز لنفسها في التاريخ المقاوم الفلسطيني صفحات ناصعة البياض, لا يمكن تجاهلها أو تجاوزها.

وأردف قائلا " لقد أسس أبو عطايا وأخوته من القادة الشهداء منهم والأحياء حالة مقاومة تحمل فكرا وفعلا متجانسا, حالة لا تهدف إلا إلى الحفاظ على حالة الاشتباك المستمرة, حالة قدمت عمليات نوعية تركت أثرها البارز في التاريخ الفلسطيني, وأوجعت العدو الصهيوني وأثارت جنونه, لقد ارتقى الشهداء تاركين حلمهم راسخا في صدور أشقائهم من أبناء ألوية الناصر صلاح الدين بالحفاظ على حالة الاشتباك الوحيدة والمستمرة مع العدو الصهيوني, وأن يكون نهج المقاومة المنطلق من الجذور الإسلامية هو السبيل الوحيد لتحرير كامل التراب الفلسطيني, وبأن الفعل المقاوم على امتداد خارطة فلسطين كأولوية وحيدة,  ارتقى الشهداء تاركين إرثا كبيرا من الفكر والفعل المقاوم والعلامات البارزة في التاريخ المقاوم الفلسطيني, وحالة قوية متفردة بتميزها وعطاءها وشهداءها ونهجها الذي لا يلين أو ينكص على أعقابه".

واكد أبو محمد الحوث أن  لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين وهي تستذكر شهداءنا ونعاهدهم بالدم بأن نواصل المسيرة ونحافظ على حالة الاشتباك المستمرة في جغرافية فلسطين وبأن تكون البندقية هي الطريق والشعار لمرحلة تحرير كامل التراب الفلسطيني من دنس بني صهيون سلام لأرواحكم أيها الشهداء الأبطال وأنتم ترتفعون وتعلون فكرا ونهجا وممارسة وفعلا مقاوما سلام لأرواحكم  وأنتم الشاهد والمؤسس لملحمة رائعة تجسدت في لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين.

وفي ختام المهرجان كرمت قيادة لجان المقاومة والفصائل عائلات شهداء الوية الناصر صلاح الدين في مخيم النصيرات وهم "الشهيد حسن ابو دلال" والشهيد زيد دخان" والشهيد احمد حرب" والشهيد محمود ابو ناموس" والشهيد محمد ثابت "ودمت لهم دروع المقاومة كهدايا تذكارية لهم .


















لمتابعة باقي ملف الصور على الرابط التالي:-

http://qaweim.com/ar/index.php?act=gallery&id=218