"الأوقاف" تدعو لحماية القدس من التهويد

قاوم - القدس المحتلة/ دعت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الأمة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي للوقوف بقوّة أمام مخططات الاحتلال لتهويد مدينة القدس المحتلّة.
حذَّر وكيل وزارة الأوقاف والشئون الدينية الدكتور حسن الصيفي في تصريح صحفي الخميس، من تنفيذ المشاريع الاستيطانية التهويدية في القدس والأقصى خاصة بعد أن تم الكشف عن الجمعية الأمريكية التابعة للمليونير اليهودي اليميني إيروين موسكوفيتش وزوجته تشيرنا، اللذان استوليا بشكل ملتوي على المنطقة الكنسية القريبة من شارع "60" في الضفة الغربية، في المقطع الذي يربط القدس بالخليل، حيث يسعون لإقامة مستوطنة، وصفت بأنها "استراتيجية" قرب بيت لحم.
ونوَّه إلى أن هذه المستوطنة تخدم اليهود والمستوطنين على حساب ممتلكات المواطنين المقدسيين. حيث تم عقد صفقة تهويدية في الخفاء ، باستخدام أوراق مزورة من أجل الاستيلاء على الموقع وطمس هوية المالكين الحقيقيين وإمكانية نقل الملكية للمستوطنين بكل سهولة.

وأكَّد الصيفي في سياق آخر أن حكومة الاحتلال بصدد تنفيذ أضخم مشروع تهويدي سيقام بالقرب من المسجد الأقصى، وهو مشروع "الهيكل التوراتي- مركز كيدم-"،حيث أنه من المتوقع أن تتبنى حكومة نتنياهو الجديدة هذا المشروع، وسط أنباء حول سعي الاحتلال لتدشينه عام 2017 ضمن احتفالياته باليوبيل الذهبي بمناسبة مرور 50 عاما على احتلال شرقي القدس والمسجد الأقصى.

   
ولفت إلى أن مساعي الاحتلال تقضي بإنشاء حديقة توراتية، ستكون مركز تجميع وتوزيع على كافة المرافق سعيا لتهويدها وتمرير الروايات وإقامة الشعائرالتلمودية من غير وجه حق، واستكمال شبكة الأنفاق التي حفرها ولا زالت تحفرها حكومة الاختلال أسفل سلوان والمسجد الأقصى.
ودعا أبناء شعبنا الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي للوقوف بقوة وحزم في وجه هذا المخطط الصهيوني وغيره من المخططات الصهيونية الرامية لتهويد القدس والمسجد الأقصى ،مطالبا بضرورة التحرك الجاد والفاعل لحماية القدس والأقصى والمقدسيين من قرصنة العدو.