تحالف القوى الفلسطينية في لبنان يرفض قرارات "الأونروا"

قاوم – بيروت –  أعلن تحالف القوى الفلسطينية في لبنان رفضه لقرار "الأنروا" وقف مساعداتها لـ’ألاف الفلسطينيين النازحين من سورية إلى لبنان، وطالب التحالف "الأنروا: بالتراجع عن هذه القرارات الظالمة، وتأمين مأوى مناسب لـ 43000 لاجئ فلسطيني، قدموا من سورية إلى لبنان، أو تقديم بدل مالي لاستئجار منازل لهم.

وحذر التحالف في بيان صحفي اليوم الأحد، من تراجع تقديمات وخدمات وكالة "الأونروا" للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وخصوصاً برنامج الطوارئ للفلسطينيين في مخيم نهر البارد،

وطالب الحكومة اللبنانية والمجتمع الدولي، التدخل لدعم ميزانية الوكالة الدولية، وتأمين الموارد المالية لاستكمال عملية إعمار مخيم نهر البارد المنكوب.

وذكّر التحالف، المجتمع الدولي أن وكالة الأونروا أنشئت في ديسمبر 1949 لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الذين اقتلعهم الاحتلال الصهيوني من ديارهم وأرضهم عام 1948، وهجرتهم خارج بيوتهم وقراهم وممتلكاتهم، وإن وقف أعمال الأونروا مرتبط بتطبيق حق العودة.

كما طالب البيان المجتمع الدولي بفتح الحدود مع فلسطين المحتلة، والسماح للاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم، وأنه يكفيهم 67 سنة من اللجوء خارج ديارهم.

ورأى التحالف أن "تخلي إدارة الأونروا عن مسؤولياتها، وتقليص خدماتها تجاه الفلسطينيين المهجرين من سورية، أو تجاه فلسطينيي مخيم نهر البارد، أو تجاه الطلاب الفلسطينيين والمرضى، وأن هذه السياسة، التي وصفها بـ "الجائرة" تصب حتماً في مشروع التوطين والتهجير، لأنها تلقي بالمسؤولية عن اللاجئين إلى الدول المضيفة، وهذا مخطط خطير يهدف إلى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين.

ودعا التحالف أبناء الشعب الفلسطيني في لبنان، للقيام بأوسع تحرك شعبي، دعماً لمطالب وحقوق النازحين الفلسطينيين من سورية، ودعماً لتحرك فلسطينيي مخيم نهر البارد المنكوب.

وأكد التحالف مُضيه في التحركات والاتصالات حتى تحقيق مطالب وحقوق الشعب الفلسطيني المنكوب في لبنان، كما قال البيان.