أوغلو: الأقصى لنا للأبد ولن نتحالف مع مدنسيه

قاوم - وكالات/ قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن "المسجد الأقصى المبارك لنا إلى الأبد، وليشهد الله والتاريخ على ذلك، سيبقى ملكنا للأبد"، مؤكدًا أن بلاده لا يمكن أن تكون حليفة أو صديقة لمن دنسوه ببياداتهم - في إشارة إلى الاحتلال الصهيوني-.

جاء ذلك في كلمة له الليلة الماضية أمام حشد من أنصار حزبه، في ولاية أماسيا شمالي البلاد، وذلك في إطار الحملات الانتخابية التي يجريها الحزب استعدادا للانتخابات العامة التي من المنتظر أن تشهدها البلاد مطلع الشهر المقبل. 

وانتقد تصريحات لبعض زعماء المعارضة قالوا فيها إن "القدس أرض خاصة بالهيود - في إشارة إلى صلاح الدين دمير طاش زعيم حزب (الشعوب الديمقراطي)، وتصريحات أخرى لـ"كمال كلجدار أوغلو" زعيم حزب "الشعب الجمهوري" أكبر أحزاب المعارضة التركية، والتي انتقد فيها سوء العلاقات مع دولة الاحتلال". 

وتابع قائلا في رد منه عليهم: "لن نكون أصدقاء لمن دنسوا الأقصى ببياداتهم، فليذهبوا هم وليكونوا معهم صداقات كيفما شاؤوا"

وأكمل: "قبل عام 2002 كانت تركيا عاجزة حتى عن شراء بندقية مشاة، كانت الدبابات تأتي منحة من دولة ما، وتُرسل إلى الكيان الصهيوني من أجل إصلاحها".

ووجه أوغلو كلامه للحضور قائلا: "فلتبلغوا المعارضة في البلاد بذلك ولا سيما (دولت بهجه لي) - زعيم حزب الحركة القومية ثاني أكبر حزب معارض في البلاد، والذي كان نائبا لرئيس الوزراء في العام 2002- فهم يتحدثون فقط، أما العدالة والتنمية يعمل في صمت".