قورماز يعلن عن البدء بإعمار المساجد المدمرة بغزة

غزة – لجان المقاومة - أعلن رئيس الشئون الدينية التركية البروفيسور محمد قورماز، عن الاستعداد للشروع الفوري في إعادة إعمار المساجد المدمرة في قطاع غزة، مشيرًا الى استعداد رئاسته لتقديم نماذج وأشكال معمارية اسلامية، منوهًا الى أنه سيتم البدء في تنفيذ المشاريع في غزة دون أن تأخذ وقتًا طويلاً.

وقال قورماز :"محظوظ أن أكون اليوم مع الوجوه النيرة والباسمة مع أهل غزة وراجعت ضميري وقلبي فقالا لي استحيي من الله لأننا ما قمنا بواجبنا تجاه أهلنا وإخواننا في غزة"، مشيرًا الى أن الحديث عن زيارة غزة كان قبل 3 سنوات.

وأكد رئيس الشئون الدينية التركية أن العدو الصهيوني لا يستطيع أن يدخل في أمة بدون تفرقة، والتفرقة تستطيع أن تفعل في الأمة ما لا تستطيع أن تفعله المدافع، وأضاف: "إذا كانت القلوب والضمائر والوجدان متفقة لن يستطيع أحد اطفائها".

وذكر: " كما أشكر المولى عز وجل أن انعم عليّ بأن أخطب يوم الجمعة في المسجد الأقصى المبارك وزيارة المسجد الإبراهيمي في الخليل برفقة معالي وزير الأوقاف يوسف ادعيس".

وتابع: "عاهدت نفسي أنني لو وقفت هذا الموقف في الأقصى أن لا أقول الا كلمة الحق"، لافتًا الى أن خطبته الثانية حملت تحيات أهل تركيا الذين حرموا زيارة الأقصى.

وأضاف: "عندما نقول كلمة العزة كمصطلح لا يخطر على بالنا الا غزة، فلاشك أن كلمة العزة وصفها الله لعباده المؤمنين الصالحين".

وأوضح قورماز أن المسجدين المدمرين الذي شاهدهما خلال زيارته لغزة شاهدنا صورهما في السابق، مشيرًا الى أن لدى رئاسته مشاريع وخطط في هذا السياق وستبدأ الإعمار في أقصى سرعة ممكنة، داعيًا الأتراك الذين يعملون في الساحة بغزة ومؤسسات المجتمع المدني ليتعاونوا مع الاوقاف التركية من أجل إعادة بناء المساجد بأجمل وأبهي ما كانت عليه.

وكما وطالب قورماز أثناء بناء هذه المساجد أن يتم الأخذ بعين الاعتبار بناء مرافق عدة لتقديم الخدمات للجميع بحيث تصبح مجمعات تعليمية وتربوية وليست فقط أماكن للعبادة، مقدمًا في الوقت ذاته شكره وتقديره للجميع على حسن الحفاوة والاستقبال.

وكان قورماز قد وصل إلى قطاع غزة صباح اليوم عبر معبر بيت حانون "إيرز" بالإضافة لمشاركة السفير التركي لدى فلسطين مصطفى سارنتش، وكان في استقبال الوفد وكيل وزارة الأوقاف حسن الصيفي ونواب من التشريعي وشخصيات اعتبارية ومدراء عامون ومدراء الأوقاف.