حوش شهابي يواجه حفريات الاحتلال مجددًا

قاوم - القدس المحتلة/ تجددت حفريات الاحتلال تحت حوش شهابي في بلدة القدس القديمة، خلال الأيام الماضية، وذلك في إطار استهداف الاحتلال المستمر للحوش الملاصق لباب الحديد أحد أبواب المسجد الأقصى.

وقال رامي عبد السلام ، إن سكان الحي يستمعون منذ ستة أيام لأصوات حفريات في أوقات متأخرة من الليل وعند ساعات الفجر، مضيفًا، أن الحي يسكنه 18 عائلة مكونة من 120 شخصًا تقريبًا.

وأوضح عبد السلام، أن هذه الحفريات تهدف لتخويف سكان الحي المستهدف من قبل الاحتلال منذ سنوات، والبحث عن ما يمكن من خلاله تهجير السكان من منازلهم، كما تهدف للوصول إلى المسجد الأقصى الواقع على بعد 10 أمتار فقط من الحوش.

ويسكن عبد السلام فوق نفق “حشمونئيم” الذي تم افتتاحه في عام 1996، وهو ممتد من ساحة البراق وتحت سور المسجد الأقصى من الجهة الجنوبية الغربية، كما يمر من تحت منزله في حوش شهابي “رباط الكرد” حتى مدرسة العمرية.

وبين، أن هذه الحفريات تشكل تهديدًا كبيرًا على منازل سكان الحي وكذلك على الجدار الرئيسي للمسجد الأقصى، مضيفًا، أن هذه الحفريات متواصلة منذ سنوات وقد أدت لبناء أنفاق تحت الأرض مرتبطة بشبكة الأنفاق الكبيرة تحت الأقصى، التي تستخدم للاحتفالات والمؤتمرات ويحاول الاحتلال الزعم بأنها أساس هيكل سليمان المزعوم تحت الأقصى.

وأشار عبد السلام إلى استهداف الاحتلال المتواصل لحوش شهابي، حيث كانت بلديته في القدس قد أزالت قبل عام ونصف دعامات حديدية داخل الحوش بذريعة أنها تشكل خطرًا على الأبنية، رغم أن هذه الدعامات موجودة منذ 50 عامًا، وقد أدت إزالتها لانهيارات تحت المبنى الرئيسي للحوش.