126 اعتداءً على "الأقصى والإبراهيمي خلال إبريل

قاوم - القدس المحتلة/ قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس إن سلطات الاحتلال الصهيوني نفذت 126 اعتداءً وانتهاكًا بحق المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي خلال إبريل الماضي.

وأوضح ادعيس في بيان صحفي الأحد أن الاحتلال مارس أقصى درجات الاعتداء على المسجدين الأقصى والإبراهيمي، لافتًا إلى أن ما تسمى منظمات "الهيكل" المزعوم، تكثف من اقتحامها للمسجد الأقصى، وتعد العدة وتدعوا أنصارها لسرعة إنجاز بناء "الهيكل" المزعوم.

وأضاف أن تلك المنظمات صعدت من اعتداءاتها على المرابطين بالأقصى، وكثفت حملاتها الرامية لهدم المسجد واقامة هيكلهم المزعوم، والمبادرة المطروحة من قبلهم لتحويل مصلى المدرسة التنكزية الى كنيس يهودي بشكل رسمي، بعدما حوله الاحتلال الى كنيس خاص لجنوده الذي يداومون هناك.

وأشار إلى أن هناك منظمات اخرى دعت وما زالت لإخراج المسلمين من الأقصى، وجعله خالصًا لهم ولمستوطنيهم، ناهيك عن الحملات الاعلامية والعملية من قبل بلدية الاحتلال في القدس التي أطلقت قطارًا لنقل السيّاح من منطقة باب الخليل، مرورًا بالبلدة القديمة باتجاه باب النبي داوود، وصولًا لحائط البراق.

وذكر أن الحملات ضد الأقصى تصاعدت من المستوى السياسي أيضًا بالدعوات لشرعنة الاقتحامات، ومنع أي أعمال ترميم بداخله، والسماح للمتدينين بإدخال "معداتهم وقرابينهم" لباحات الأقصى وإقامة احتفالاتهم التلمودية، وسط الجولات اليومية الاستفزازية، والحفلات والمسيرات الداعية لطرد العرب، تحت مسميات عدة.

ولفت إلى أن المسجد الإبراهيمي لم يسلم من تلك الاعتداءات والاقتحامات، والإغلاق المستمر بوجه المصلين وفتحه أمام المستوطنين، وإقامة منصة خشبية على الدرجات السبع، ورفع علمهم فوق المسجد.

وجدد ادعيس دعوته للعالمين العربي والإسلامي لزيارة المسجد الأقصى، ودعم أهله والوقوف ونقل معاناة الشعب الفلسطيني الصامد فوق أرضه بدفاعه المنقطع النظير عن أقصاه ومسجده الإبراهيمي وسائر دور العبادة.

ودعا الأهالي لدوام المرابطة في المسجدين لإحباط مخططات الاحتلال ومستوطنيه، وقطع الطريق على أهدافهم الرامية للسيطرة المطلقة عليهما.